الاغتصاب المستحيل كما رتبته الأقدار - قصص سكس و خيانة زوجية
الاغتصاب المستحيل كما رتبته الأقدار - قصص سكس و خيانة زوجية

الاغتصاب المستحيل كما رتبته الأقدار – قصص سكس و خيانة زوجية


105
38 shares, 105 points

حدثت معي منذ حوالي العام. كنت أدرس بأحد الجامعات. ذات يوم كنت بالكوفي وجاءت زميلة أعرفها بحكم الزمالة وجلست معي ندردش ورن هاتفها وتحدثت بالهاتف لحظات ثم التفتت تبحث عن شيء ما !رفعت يديها قائلة”نحن هنا” !جاءت إلى الطاولة وصافحتنا كانت ابتسامتها روعة سكسية وعيونها زرقاء وشعرها طويل ناعم وأشقر واصل لحد وسطها .. وهى رشيقة كأنها رياضية، عرفت أنها معيدة جديدة معنا وأنها تنشط في مجال الدفاع عن حقوق المرأة ..كانت امرأة قوية وجميلة للغاية وكان الوصول إليها من شبه المستحيلات ! .

رغم كرهي للنقاشات السياسية أصبحت أتحين الفرص للجلوس معها أو حضور اجتماعاتها ولكن كلما اقترب منها كنت أتأكد من صلابتها واستحالة الوصول إليها كانت متزوجة منذ سنة ولها رضيع صغير! كانت تحب زوجها وكان فكرها منحصر في عائلتها التي تسكن مزرعة صغيرة على أطراف المدينة وحياتها الاجتماعية التي نجحت فيها.

بعد6 أشهر، نمت الصداقة بيننا، ولم أجد أي منفذ يقودني إلى وصالها بدأ اليأس يدب في نفسي وشعرت اني بدأت اسقط في حب مستحيل من طرف واحد كان جسمها المغري رفيق تخيلاتي..

ذات يوم أنهيت المحاضرة الصباحية، وركبت سيارتي وقبل أن أدير المحرك، لمحتها في المرآة العاكسة تنزل من سيارتها خلفي مباشرة وترفع غطاء المحرك، نزلت وسألتها فقالت أنعطب ما حصل بالسيارة وأنها لا بد أن تمر بسرعة لتأخذ ابنها من الحضانة وأن سيارات الأجرة شبه معدومة الآن..

عرضت عليها ايصالها على أن تتدبر أمر ميكانيكي فيما بعد، فرحت بالعرض، وركبت معي بالسيارة كانت تلبس تنورة قصيرة، عندما جلست انكشف نصف فخذيها عن لحم مغري، حاولت أن أتماسك وهي تتحدث حتى لا أخسر صداقتها وغالبت نفسي لأحرمها من متعة رؤية هذا الجمال !..

مررنا بالمحضنة، أخذت ابنها الرضيع، بعد ركوبها بلحظات يبدو أن الشقي فعلها على تنورتها ونزلت بعض القطرات على الكرسي تأسفت لي وعادت للحديث عن حقوق المرأة ومواعيد اجتماعاتها..

أوصلتها لمنزلها وسط مزرعتهم ولاحظت عدم وجود عمال أوحراسة فأجابتني بأنهم عادوا إجازات لديارهم بمناسبة العيد وأن زوجها لا يعود للغذاء الا نادرا، لعبت أفكار شيطانية برأسي لكني أطردتها سريعا لمعرفتي بطبيعة هذا الملاك الساحر الفولاذية.

نزلت من السيارة شاكرة معروفي، وعدت أدراجي إلى صخب المدينة، تاركا هذا الملاك السكسي وحيدا في مزرعة !
كنت بحاجة لسيجارة لأعيد توازن نفسي ركنت السيارة، اشتريت العلبة وقارورة ماء صغيرة شربت ودخنت سيجارة وفتحت سيارتي لأركب فرأيت حقيبة أوراقها بالسيارة ! لعنت نفسي وعدت أدراجي إلى المزرعة ! .

كان الجو هادئا جدا يوحي بالوحشة طرقت الباب ! مرة مرتين قبل أن يأتي صوتها من الداخل ” دائما تنسى مفاتيحك”وفتح الباب وبقي مواربا دفعته ودخلت لأجدها تمشي في الممر عائدة للداخل عارية تماما على بعد خطوتين مني التفتت لتجدني وراءها التصقت بالحائط تحاول أن تستر طيزها الجميلة وصدرها !
كانت مذعورة جدا ..
سألت :لماذا عدت؟!
قلت :نسيت حقيبة أوراقك

كانت تتوسل أن أضع الحقيبة وأن أرحل بسرعة ! ولكن كيف لي أن أرحل وأترك هذا الجمال العاري؟
أول مرة أراها بهذا الضعف، اقتربت منها ..ونظرت إليها في عينيها ولمست شفتيها.. واليدالاخرى تسللت إلى بين فخذييها..

كان جسمها المبلول يزيدها اغراء وبدأت أقبل رقبتها فيما وهي أغمضت عينيها وعادت للتوسل رحيلي..
همست في أذنها: “لن أرحل سأنيكك اليوم ولودخلت السجن” ..
استمرت يدي تعبث بكسها وخرم طيزها ..
“عادت تتوسل لي :” زوجي قد يأتي ” … “بسرعة قد يأتي »
بعددقائق ..
بدأت تتأوه :امممم آح امممم بسرعة قد يأتي …
نزلت إلى صدرها بيدي، وشفتاي ولساني ..
فشهقت بقوة :آآآآآه آآآآآآآح.
وبدأت ألعب في نهديها بقوة، ولحست حلمتيها الورديتين، وهي ترتجف ..
وتقول لي: “بسرعة.”
وأنا بدأت أعضهما عضاً خفيفاً، ونزلت إلى كسها، وجدته غارق في عسله. ، وأقتربت من كسها رويداً رويداً، وأنفاسها تدخل وتخرج بصعوبة ..
وتقول: “بسرعة قد يأتي.”
هجمت على كسها، وجدتها انتفضت بقوة، واوالتصقت بالحائط ، وبدأت تتلوى ، وأنا ألحس في كسها وبظرها الكبير. ظللت ألحس فيها وأمص حتى لم تعد تستطيع أن تتمالك نفسها أكثر من ذلك. امسكتني من شعري وظلت تدفع رأسي إلى كسها ..
وتقول: “آآآه آآآآه آآآه بسرعة” ..
وقلت لها: السرعةتتطلب أن تمصي قضيبي ..
نزلت على ركبتيها وظلت تمص فيه بقوة، وتلحس في رأسه، وأنا قضيبي كبير جداً حوالي 16 سم لكنه عريض. وهي ممسكة فيه بيديها، وتلحس في رأسه وبيضاني..

ثم قمت بنزع ملابسي أنا أيضاً، وحملتها إلى كنبة قريبة ونزلت بين رجليها ألحس في شفراتها وبظرها. وأتناول من الشهد الخارج من كسها على لساني. كان حلاوته تغريني أكثر وتدخلني في عالم آخر. رفعت رأسي إلى وجهها فوجتها مغمضة العينين، وشبه غائبة عن الوعي. جاءتني فكرة ماكرة. كان منظرها يدعوني لفعل شئ ستندم هي عليها وسأستمتع أنا به. بعدما تأكد من غيابها في بحار الشهوة، وضعت رأس قضيبي فجأة في كسها ودفعته بقوة في أعماق آه أوجعتني
. لكنني كنت قد فعلتها. حاولت أت تتملص مني لكني أطبقت على يديها بقوة ودفعت قضيبي أكثر خروجاً ودخولاً. وأنا مستمتع بلزوجة كسها يغلف غلظة قضيبي. ثم قلبتها على بطنها ..
فصاحت :”بسرعة “سيأتي زوجي” ..
كان صوت محنة أكثر منه صوت رجاء..
فلت:”حاولى تسترخى ريلاكس يا حبيبتى ، لازم تسترخى وتهدى وتسيبي نفسك وعضلاتك خالص.” ..
بعد ضربات عديدة في كسها أخرجت قضيبي قليلا وعادت أاصابعي تداعب كسها وتبلل بعسلها فتحة طيزها
كان باين عليها إنها مستمتعة ببعبصة أصابعي وتحرشها بفتحة طيزها. عدت لأدفع قضيبي بكسها وعادت لدلالها وغنجها واسطوانة :”بسرعة قد يأتي زوجي”..
أخرجته ورأيت يدها تمتد وراءها لتعيده في أعماقها تركتها تفعل مرتين أو ثلاثة ..
قالت:” حرام عليك يا مفتري هدخل كل هذا بطيزي .. زوجي ييشوف طيزي مخروبه ..
وأخيرا دفعته داخل طيزها فصاحت من الألم مع أنه من الواضح أنها متعودة على الممارسة الشرجية فيما أصابعي تعبث بشفايف كسها المنفوخة جدا.
قلبتها على ظهرها مددت جسدي ناحيتها وجعلت صدري يلتصق بنهديها … هي بدورها باعدت بين فخذيها لتدع له مجالا لينسل من بوابة فرجها .. تحركت حركات مثيرة على صدرها .. مددت يدي اليمنى لأغرسه بين فخذيها
قالت بصوت سكسي : نيك لي كسي .. أنا شرموطتك.. نيكني ..ما ترحمني .. شو فضيع ..
كل مرة تثيرني أفضع من المرة اللي قبلها
فاستمريت أنيكها بعنف .. وأنا أنيكها كنت اغرس أصابعي في فتحة طيزها وأدورهم حتى تتسع الفتحة .. هيجتها تلك الحركة .. أستمريت أنيكها بعنف حتى ارتعشت .. أثرتها مرة أخرى واستمريت أنيكها بكسها ..
قالت بغنج مثير: .. شو.. جننتني .. شو نيكك حلو ..

انتهت المعركة الجنسية ! 


ما هي ردة فعلك ؟

ممل ممل
4
ممل
رائع رائع
3
رائع
ساخن ساخن
4
ساخن
مضحك مضحك
0
مضحك
رهيب رهيب
4
رهيب
مثير مثير
10
مثير
عنيف عنيف
2
عنيف

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *