امتع ذكرياتي الجنسية مع الفحل الذي أغويته ليمتع كسي بنيكة ساخنة في الحمام
امتع ذكرياتي الجنسية مع الفحل الذي أغويته ليمتع كسي بنيكة ساخنة في الحمام

امتع ذكرياتي الجنسية مع الفحل الذي أغويته ليمتع كسي بنيكة ساخنة في الحمام


135
15 shares, 135 points

حينما تعملي في شركة كبرى اجنبيه سوف تتمتعي باشياء كثيرة ليس اولها الراتب الضخم بالدولار ولا اخرها المشروبات المجانيه فبين هذا وذاك هناك نوعية مختلفه من الزملاء ومساحة اكبر من الحرية.

انتقلت للعمل في تلك الشركة منذ اشهر قليله وشعرت بالراحه لكل ما حولي وبدات في تكوين صداقات مع الزملاء والزميلات كان الجو عائلي ومنفتح باستثناء ذلك الشاب  ابيض البشرة شعره اسود فاحم سمين نوعاً ما وجهه وسيم لو لم تبادر الهرمونات الذكورية في ايام مراهقته بنحته كوجه رجل لاصبح فتاه بارعة الحسن  هو استثناء لانه قليل الاختلاط ولا حظت بسهوله انه كان يحاول تجنبي .

لم يكن حتى ينظر في وجهي بتركيز، بل يحاول النظر لاشياء اخرى هنا وهناك

اكون كاذبه لو قلت انني اعجبت به فهناك من هو ارشق مثلاً وهناك من هو اكثر وسامه او جاذبيه  وهناك من يأكلني اكل بنظرات وقحه او حالمه او متفحصه

ولكن من قال ان هذه الاشياء هي من تجذب الفتيات ؟!!

ان الرجل الصعب المترفع المبتعد المستغني يبدو مثير اكثر

وهكذا وجدت نفسي مشغوله به ولم اكن وحدي فبعض الزميلات انشغلن به ايضاً وكنت متأكده انه لو خضع لاحداهن لفقد سحره على الفور في نظرها انه الامتناع والغموض والسحر

قررت ان القي شباكي عليه من الجميل ان تتحول فريسه مثلي الى صياده او ان تتظاهر بذلك

ولكن كيف اصل ايه ؟!!

معدته وهي اقصر طريق الى قلب الرجل كما تقول بعض المغفلات ؟!

لقد رفض كل الشطائر التي ارسلتها له مع الساعي والنعناع الخاص الذي طلبت اضافته الى مشروبه المفضل

الثقافه وقد عرفت انه يحب القراءه ؟!!

لم يبدي اي اهتمام بالكتب التي ارسلتها على الواتساب له بصيغة pdf الشهيرة

اريد فقط ان افتح طرف الباب لكي اصل الى قلب هذا اللغز … ولكن كيف ؟!

قررت ان افرض نفسي عليه مكتبه كان في جزء منعزل من المبنى هو مدير مكتب الرئيس التنفيذي الذي يسافر معظم ايام السنه هنا وهناك

افتعلت المناسبات لكي اصعد اليه ولم اكن ابالي ان هذا الجزء من المبنى لا يفضل الكثيرين الصعود اليه بسبب حساسية المنصب وصاحبه الاجنبي كثير السفر

كثر الدق على الحجر يفتته وهكذا اصبح وجودي في مكتبه المنعزل جزء روتيني من يومه .. كنت اتاكد من سفر الرئيس فاصعد اليه واثرثر ..

مع الوقت اصبح ينظر الى وجهي بتركيز ويحدق الى ملابسي احياناً الى صدري اذا احس اني مشغوله بشيء ما ثم يسحب عيناه اذا امسكت بهما وهما تحدقان في صدري او مؤخرتي

ثم اصبح هناك الفه وموده بيني وبينه اصبح يضحك معي ويحكي لي تفاصيل يومه وانا بدوري احكي ايضاً

ثم اتي ذلك اليوم الذي طلبت منه في تدريبي على واحد من برامج الكمبيوتر الحديثة فقال انه يفضل تدريب في مكتب المدير الذي كان مسافر يومها لكي لا يقاطعنا اي شخص .

وافقت بحماس 

 


دخلنا المكتب الواسع البارد وضع اللابتوب على الديسك الخاص بالمدير واجلسني بجواره وبدء يشرح ويعطيني تمرينات عمليه كان جسدي قريب من جسده ووجهي من وجهه بالتاكيد انفاسي مست انفاسه

شعرت انه يريد تقبيل فمي لست ادري كيف ولكن اي انثى ستشعر بذلك سواء رغبت في القبلة او رفضتها

القبلة حدثت قصيرة في البدايه وكانه يتذوق ثمرة عنب في عنقود ثم التهم هذا العنقود بنهم رجل فقد صوابه من العطش

اخذ يداعب ما بين نهدي ويلمس صدري المكتنز برفق وهو يقبل رقبتي وما خلف اذني .

ثم قال : يجب ان اغلق الباب بالمفتاح

عندما عاد بعد اغلاق الباب رأيت قضيبه منتصب بوضوح من تحت البنطال نظرت له “للقضيب” ثم رفعت عيني لعينييه فقال : كله بسببك وضحك بخجل مفتعل

عندها قمت والتصقت به فقبلني مره اخرى بشغف والصق قضيبه بجسمي واخذ يداعب مؤخرتي بيده يمسها بيده ثم يمرر اصبعه الاوسط بين فلقتيها بتفنن

شعرت بذلك التيار الكهربي يسري من اصبعه الاوسط الى فتحة مؤخرتي الى كسي الرطب واطلقت اااااه طويله لم تخرج من فمي وحده بل من كسي قبل فمي.

ثم حملني على ذراعيه وقال بشغف : لن نفعلها هنا بل في افضل مكان في هذا المكتب في حمام البيه الرئيس !!

حاولت ان اعترض ولكنه دفع باب الحمام بقدمه واغلقه بالمفتاح ايضاً وقال : الان عندنا خطين دفاعيين في حال لو حدث اي طاريء ههههههههههه

ادركت انها ليست اول مره يفعلها هنا ولكن مع من من الفتيات فعلها ؟!!

لم يعطني فرصه لافكر لقد اجلسني على كرسي الحمام ثم خلع بنطلوني وجلس على الارض بين فخذيي

عندما خلع لباسي الداخلي لم يلقه على الارض بل قبله وشمه وقال : سوف احتفظ به لانه غالي غلاوة من كان يلمسه

قبل كسي بحنان ثم مص بظري برقه واخذ يداعبه بلسانه ويعضه عض خفيف بطرف اسنانه الاماميه

كان كسي وقتها قد اصبح مثل بركان متفجر الحمم تسيل منه وحراره شديدة تنبعث منه

من الواضح انه خبير في مداعبة الكس بفمه لم يمد اصبعه في كسي ابداً بل بلسانه وشفتاه فقط

ثم خلع سنتياني واخذ يداعب حلمتي الواحده تلو الاخرى بفمه ثم يعصرها عصر لطيف بيده

اخيراً وقف امامي بقضيبه المنتصب تحت ابنطلون بدون ان يتكلم … فهمت طبعاً يريد ان افتح السوسته واخرج قضيبه

فككت البنطلون وفتحت السوسته مددت يدي لتلك الفتحه الموجوده في لباس الصبيان الداخلي واخرجت القضيب منها

كان منتصب طبعاً وعروقه بارزه ورأسه ينز منها سائل شفاف وهو علاج كما اعتقد لاي فتاه مكتئبه ابتلعت ذلك الرحيق العذب وادخلت رأس قضيبه في فمي

بدأت الحس اسفل قضيبه من الرأس حتى الخصيتان هذا المنطقة الحساسه التي تعرف اي امراة خبيره صوت وملمس حركة المني فيها عند اشتداد هيجان فحلها

عندها سحب قضيبه من بين لساني واوقفني وادار وجهي جهة الجدار واصبحت مؤخرتي امام قضيبه وقال : هل تسمح لي ان انزل لبني في كسك ام يجب ان انزله خارجه ؟!!

قلت كلمه واحده : كســــــــي

ادخل قضيبه في كسي من الخلف محتضناً طيزي بين فخذيه  وبدء ينكحني يطئني ينيكني

كان يخرج قضيبه بالكامل خارج كسي ثم يدخله مره اخرى حتى تصطك خصيتاه بفلقتي طيزي

قال بصوت محتقن : طيزك مثل الملبن ااااااح لم اشعر بطيز بطراوتها في حياتي انها مثل الهواء اححححححح

ثم انفجر شلال من المني من قضيبه في كسي ولكنه لم يتوقف عن نكحي استمر في وطئي

كان يداعب نهدي بيده وهو مستمر في نيكي من الخلف وطيزي تترجج بين فخذيه

اهاتي كانت تكمل قصيدة اشعال فحولة هذا الذكر معي

قال : لن اتوقف حتى انزل الدفعه الثانيه من المني في كسك

ثم امسك شعري بيده اليمني بقوه وكانه فارس يركب فرسه
لم يكن قضيبه كبير بل ان طوله عادي بل ربما قال من العادي ولكن ثخنه كان يملئ فتحة فرجي فيدخل في كسي المبتل ” قصص موقع Bzaaz ” تماماً ليحتك بعروقه وثخنه في ثنايا كهف كسي فيرتاح ذلك الكس وتهدء نيرانه المدمره
نحن النساء اكساسنا بها قنابل متفجره تحتاج خبير متدرب حتى لا تنفجر في وجهه او تنطفيء للابد  خبير يبقيها مشتعله ولكن هادئه تحت الرماد .
وهو كان خبير وذكر وفحل
في ذلك الحمام وعلى ذلك الكابينيه ارتاح كسي بصدق  نعم ارتاح
شكراً لك ايها المنطوي الخبير واتمنى ان اكون اسعدت قضيبك كما اسعدتني .


ما هي ردة فعلك ؟

ممل ممل
2
ممل
رائع رائع
0
رائع
ساخن ساخن
1
ساخن
مضحك مضحك
0
مضحك
رهيب رهيب
0
رهيب
مثير مثير
2
مثير
عنيف عنيف
0
عنيف

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *