سكس محارم العائلة اساس المتعة (الجزء الثانى و الخمسون) | قصص جنس محارم


125
74 shares, 125 points

وطبعا رسمت ابتسامة في ساعتها و انا اصلا مخضوض و مش عاوز ابين اي حاجة خالص من اللي كنت بعمله و حاولت اخبي نفسي و طبعا من الخضة انا بتاعي نام فجأة و فتحت الباب و بقول ايه اللي جابمك هخلص شغل و اجيلك قالت هو انا لوحدي ما اخواتك معايا فالعربية التانية بصيت و بقولها يعني امي و اخواتي عندي طيب استنوا هدخل اخلص تصوير و نمشي سوا قالت ايه دة انت عندك زباين قولتلها اومال هقفل الباب لسواد عيوني هخلص الزبونتين و اجيلك و دخلت لاقيتهم شبه لبسوا و قولتلهم لأ هعمل كأني بصوركم و فعلا فضلنا خمس دقايقو خرجناو حاسبيتهم ع 200 جنيه و مشيوا و قولتلهم بعدين بقي و اخدت رقمهم و قعدت مع امي و اخواتي و قولتلهم ايه سر المفجأة الجامدة دي قالت مكنتش مفاجأة انا بتصل بيك من ربع ساعة بس باين انك كنت مشغول فحاجة تانية و ابتسمت و قولتلها ما طبعا طالما شغال الموبايل صامت اصلا قالتلي ااااااه طيب و اخدت تنهيدة كأنها بتقول يا ويلك يا اللي بتكذب عليا و ضحكنا و قولتلهم كنتوا رايحين فين قالتلي كنا خارجين قولنا نعدي ناخدك معانا قولتلها ياه كتر خيركم طيب هقفل الشغل و هحصلكم قالت لألألألأ انا ندهت ع اخواتي و قالتلهم روحوا انتوا ع المكان اللي قولتلكم عليه و انا هجيب ياسر وهنحجصلكم و قولتلها هو سر المكان قالتلي اه سر عندك مانع قولتلها لألأ بس اصلك عملتلنا مفاجأة كان لازم اعمللك مفاجأة و دلوقتي بقي عاوزة احكيلك ع حاجة بس يلا قفل قولتلها مين اللي هيدفع النهاردة قالتلي أنا الي دافعة قولتلها خلاص مش هاخد محفظتي قالتلي يا فقير دة انا اوزنك انت و ابوك فلوس و ضحكنا و انا قومت اخدت محفظتي و قعدت فالعربية و طلعنا و احنا فالطريق بقولك بقي دلوقتي انا عاوزة اعرف انت ليه عاوز تاخدنا معاهم الرحلة بتاعتهم قولتلها و**** عارف ان انك مش هتيجي كدة خروجة و خلاص وضحكت و قالتلي اخلص قولتلها انا عاوز اقرب منها او هبعد عنها و الرحلة دي هتحدد حاجات كتير اوي قالتلي طيب اهم حاجة متحكمش ابدااااا غلط ومتتسرعش فحكمك عشان مش هتلاقي بنت ناس زيها ابتسمت و و قولتلها طيب يا ستي فهمتي يلا بقي عشان انا واقع من الجوع قالتلي طيب اركن عند ناحية Bistro و قالتلي يلا ندخل قولتلها دي المكان اللي هتأكليني فيه طيب احنا اصلا زهقانين منه و ضحكنا و دخلنا لاقيت اخواتي طلبولنا كمان و قعدنا و اكلنا و فضلنا نتكلم و قولت لأمي ننزل نجيب هدوم و نفاجئهم قبلها بيومين و نقولهم قالتلي ماشي يا برنس و ضحكنا و اخدتهم و فضلنا بعد ما خلصنا اكل نلف بالعربيات ع النيلو كوبري اكتوبر بس لاقيتيني بقول لأمي يلا نروح عشان هموت و انام و طبعا امي لاحظت اني فعلا تعبان و لازم نروح و روحنا و نمت و صحيت تاني يوم ملاقيتش الموبايلا افتكرت اني نسيته فالعربية و قمت و دخلت اخدت دش ع السريع و لبست و ظبطت كل حاجة و هدومي و نزلت لاقيت موبايلي مكان ما سيبته جنب طفاية السجاير و قعدت اقلب فكل الرسايل اللي جاتلي و كل الرنات و لاقيت شخصية غريبة انها ترن عليا من الرقم دة يعني متعرفوش هي بس طنشت الدماغ مفكرتش فيها اوي و و بصيت ع رسال وردة كانوا كتير اوي و فضلت اضحك ع كلامها و اتصلت بيها و اتطمنت عليها و طمنتها عشان كانت اتصلت حوالي 20 مرة و قولتلها ان موبايلي كان فالسيارة و اول ما ركبت كلمتها ضحكت و فضلنا نتكلم فهري كتير اوي و دة كله متحركتش من تحت البيت و فضلنا نتكلم لحد ما الشبكة فصلت ع اول ساعة قولت دي مصيبة اخدتني فالكلام لحد ما عدت الساعة و اتصلت ع واحدة من شراميط امبارح و الحوار كان كالاتي :
الو ثناء. معايا
ثناء : اه مين
أنا : لا و**** يعني مين اللي هيكلمك
ثناء : معرفش مين حضرتك
أنا : لا بجد ليه بتروحي لكام واحد بعد الساعة عشرة
ثناء : أه العسل كله يتصل بيا انا مقدرش ع كدة
انا : عسل ايه بقي انتي خليتي فيها عسل
ثناء : عسل و سكر و موز كمان يا موووووووز
أنا : طيب يا ستي
ثناء : بس انا ليا غندك عتاب
أنا : ليه بقي يا ست ثناء
ثناء : عشان تقلت عليا من امبارح و متصلتش خالص و اكيد كلمت جواهر
أنا : انتي عبيطة ولا شكلك كدة ولا كلمتك ولا كلمتها
ثناء : طيب ليه التقل دة يا عم احنا مش قدك
أنا : يا ستي لا تقل ولا يحزنون انا بس مكنتش فاضي عمتا تحبوا نكمل سيشن التصوير النهاردة
ثناء :ياريت طبعا وكمان عشان نخلص حقنا منك
أنا : حق ايه
ثناء : تدفعنا يا مفتري 200 جنيه عشان صور دة احنا هنخلص عليك
لاقيت امي و وردة بيتصلوا عليا و انا معاها و دي كانت المرة الخامسة
أنا : بقولك ايه لما اشوفك هوريكي يعني ايه افتري النهاردة الساعة 10 او 10 ونص تشروفني فالمحل
و اتفقنا و قفلت و رديت ع امي و قالتلي ايه مش بترد ليه يا ابني انت فين قولتلها انا لسة تحت البيت قالتلي لا بجد قولتلها اه قالتلي طيب سيب العربية عشان اخوك ياخدنا نجيب طلبات و انت روح لشغلك قولتلها بس كنت هجيب بضاعة الطلبات دي متتأجلش قالتلي طيب هتجيبهالي ع امتلا قولتلها ع الساعة 6 او سبعة حلو قالتلي خلاص ماشي و بدأت امشي طريقي و روحت ع وشط البلد اشتري البضاعة بقي بجميع انواعها اللي ناقصني بس بكميات برضه مش مهولة زي ما الناس تتصور لأ بجيب اللي يمشيني شهر ونص و دة كان كفاية ساعتها اوي فالعربية اهم حاجة جيبت الحاجة ع مرتين و بعد ما خلصت كانت الساعة خمسة و بكلم وردة كتير فهري مالوش عازة و هي اللي عمالة تتكلم و انا بسمعها و بس و بحاول اركز فالشغل و الناس مكنتش مصدقة اني انا اللي بقيت مع نفسي و مكان لوحدي عشان دايما والدي كان بيقول اني دراعه اليمين و كدة و ادوني ع اسعاره هو و نزلزلي فالاسعار عشان خاطر والديو كمان عشان يساعدوني و اني كويس دايما معاهم و قمت دخلت وخطيت البضاعة فالمخزن و هديت شوية و روحت اتطمن ع الشغل و مشيت و قولتلهم متقفلوش هاجي تاني قبل ما تقفلوا و روحت ع البيت لاقتيهم جاهزين و قولت لأمي في اكل قالتلي جهز لنفسك و ضحكت و قولتلها طيب يا ستي حاضر و جهزت لنفسي الاكل و هما نزلوا اخدوا العربية و عملت لنفسي وجبة كاملة ( 3 قطع بوفتيك + مكرونة اسباجيتي بالفلفل و التوم + الجبنة الموتزريلا ) و قعدت نسفت الاكل و قمت عملت كوب شاي و شوية فاكهه و بعت صورة للأكل اللي عملته لوردة ولاقيتها بتقول مامتك بتعمل اكل يجري الريق قولتلها دة عمايل ايديا و مصدقتش خالص و فضلت تتصل و تكذبني و قولتلها خلاص لما اتصلي بيها و فعلا امي قالتلها انها سيباني اعمل اكل لنفسي و البت اتصدمت تماما عشان هي مبتعرفش تفرق بين انواع الرز و فضلنا نضحك شوية و قالت خلاص انا هتعلم كل حاجة و هوريبك قولتلها طيب و اتصلت بأمي وهي معايا ع الانتظار و قالتلي انهم فالطريق و كانت الساعة 8 ونص و اول ما جم لبست تاني و استنيت اشوف الحاجة اللي جابوها طلعوا جابوا جزم و شباشب عشان الرحلة اللي هنطلعها انا طبعا اتبضنت و لسة بشغل العربية لاقيت البنزين بيفضب و روحت ع البنزينة و مليت التانك كامل و اتخنقت زيادة طبعا و ظبطت دماغي ع الموزتين الي جايين النهاردة و و دماغي مش بتفكر الا فيهم بصراحة و هما اصلا ياكلوا العقل و بالنسبة للشخص العادي بس هما حلوين و وصلت المحل و فضلت فالعربية بكلم وردة و اقولها متكلمنيش الفترة الجاية هخلص الشغل و اكلمها انا ولاقيت رنة مكنتش ع البال الو
هي : ايوة
انا : مالك امبارح و النهاردة اكيد في حاجة مهمة عني
هي : لأ طبعا بس من اخر مرة زعلتك و انا ماليش وش اتكلم قولتلها طيب بصي انا دلوقتي داخل الشفل هخلص متأخر ع ميعاد نومي فنتكلم بعدين قالتلي انت بتسربني يعني قولتلها لألألألأ مش كدة بس فعلا ورايا شغل قالتلي طيب قولتلها بقولك ايه قالتلي نعم !!! قولتلها وحشتيني ع فكرة ضحكت و باستني فالتليفون و قالتلي بكرة هتصحي امتلا اتصل بيك قولتلها ع الساعة 12 الظهر تقريبا قالتلي عيوني و قفلت معاها وروحت داخل الشغل فضلت اظبط المكان و الدنيا و اظبط المخزن و طبعا كنت قلعت و وفضلت بالفانلة الحمالات ولاقيت منار داخلة عليا بفنجان القهوة و بتبوسني و رقبتي و فضلنا قاعدين و حكتلي عملت ايه بالمكافأة و فضلت ارخم عليها شوية ز قعدت فحضني و فضلت تلعب فشعر صدري شوية و قومتها عشان محدش يدخل علينا و قولتلها قفلتي قالتلي اه قولتلها خلاص يلا روحي انتي و اللمصور وانا هحصلكم بعد ما اخلص و مسكت الموبايل و رنيت ع الشرموطتين و قالولي نص ساعة و نكون عندك و قولتلهم ماشي و قفلت معاهم و فضلت اكمل شغلي وقفلت الانوار برة المحل و ظبطت الجو و دخلت جوة بقي مستني مجيتهم سمعت تخبيط ع الباب و انا طالع وفاكر انهم هما لاقيته زبون ليه صور و اديتهمله و مشي و دخلت تاني لاقيت تخبيط بمزيكا عرفت انهم هما و دخلوا البنتين الشرموطتين جواهر و ثناء و هتعرفوا ليه ذكرت ثناء فالاول بعدين و مذكرتش مكالمتي مع جواهر كل حاجة فوقتها بس تربطه الاجزاء و قولتلهم ادخلوا اجهزوا عقبال ما اجهز الكاميرا و دخلوا الاتنين و لاقيت ثناء بتقول بس ياريت الكاميرا تقدر تكمل و ضحكت وفهمت قصدها طبعا و دخلوا جوة و انا فضلت افكر فالمخزن بس افكر فايه ودماغي شتت للخظة انا معايا موزتين و قفلت الباب الحديد لنصة و قفلت الباب الازاز من جوة و دخلت ليهم من غيلا ما اخبط و كانوا جاهزين الاتنين بأطقم انقح من بتاعة امبارح و الاتنين جايين بقمصان نوم يعني جاهزين انهم يتناكوا و بس انا دخلت و قولتلهم يلا نصور و فعلا بدأت اصور بس بدأت بأنهم يقلعوا بعض و يمصوا في بزاز بعضو وشغلت الكاميرا ع وضع الفيديو و بقيت ادخلت معاهم من كتر هياجي مبقتش ماسك نفسي وضربت ثناء ع طيزها و قفشت في بزاز جواهر و ودخلت ايدي مرة واحدة من تحت قميص ثناء وفضلت العب في زنبورها بايدي كتير و ابوس فرقبتها و جسمها و ايدي التانية بتفرك فبزاز جواهر و ثناء و بتبوس وفي جواهر و وجواهر بتلعب في زوبري و من فوق البنطلون و طلعته و فضلت تدعك فيه و فطلنا نلعب مع بعض اكتر من ربع ساعة بنفس المنوال و نبدل و روحت قالب ثناء زي الكلبة و منزل القميص من فوق م سكت بزازها و قاعدت افرك زوبري بكسها اكتر من مرة و فضلت افركه و هي تتأوة و تقولي دخله ااااااه دخله بقي و دخلته مرة واخدة شهقت بنت الشرموطة بصوت عالي كأني بسابق مين اللي يصوت اعلى و فضلت تصوت و شفايف جواهر عمالة تمنع صوتها و كل ما اجي ناحية طيز جواهر تقلب بعيد و انا هتجنن زوبري زي الحديدة انا ممكن اجيب تلات اربع مرات و مينامش يعني هنيك لحد ما اشبع وانا مخلي ثناء مقرفصة ولاقيتها بتقلب نفسها و عاوزة تنط عليا و نيمتني فعلا و فضلت تنطط عليا وانا ماسك بزازها و بدأت انسي جواهر و فجأة لاقيت جواهر بتيجي و عاوزة تربطني و اكون انا اللي تحت رحمتهم طبعا موافقتش خالص و اتجننت و قولتلهم انتوا اتجننتوا وزقيتها و قلبت ثناء تاني و بقيت انا فوقها و هي تحت و لاقيت جواهر جاية ناحيتي و بتنزل القميص وفجأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ أأأأأأأأأأأأه

انتي مين جابك هنا يا بنت المتناكة وابص الاقي ( هند و بنتها) قدامي و جايين فوشي احا ايه الصدفة بنت الشرموطة دي و لابسة كلأتي ماية قطعة واحدة مفيش حاجة تحته تداري جسمها و كله بكل المعنى باين من المايوه الاسمر الضيق جدا ع جسمها ومفصل كل حاجة فيه حتى فلقة كسها و جاية عليا و جري هي و بنتها و بتاخدني بالحضن و انا فرق بينها و بين وردة 50 متر بالظبط احا متبصيش و وسعت هند من حضني بالعافية و نزلت بوست بنتها و قولتلها اني موجود ليه و لما عرفت اتجننت و قالتلي يعني انت هنا عشان خطيبتك اللي انت بعدت عننا بسببها و كمان هي احلى مني فايه يعني انك تزوقني جامد كدة قولتلها مش كدة قصدي عشان عندي حوار و عاوز اخلصه و انتي عارفاني بتاع متعة يعني مبحبش ومحبتهاش قالتلي طيب ما تجمعني بيها فسرير واحد قولتلها اتلمي يا وسخة دي لسة بنت قالتلي طيب خلاص مالكش فالطيب بس بقولك ايه انت مين معاك قولتلها العيلة كلها قالت يا بيض و طيب هتعمل ايه قولتلها هنبقي نتكلم اتصلي انتي بامي و عرفيها انك هنا و قالتلي طيب خلاص هتصل بيها و كمان انا عاوزاك انت واحشني يا وحش قولتلها طيب اهدي طيب مش وقته قالت طيب امتى قولتلها اهدي بس انتي كدة يا مجنونة هظبط و اقولك طيب يا مجنون هستناك تكلمني طيب يا موزة وروحت لحد الشط و ببص ع شمالي لاقيتها قاعدة بمايوه نص كم ضهرها كله باين منه نص صدرها و لابسة برا و لابسة شورت من تحت بس وبتتكلم و حاطة السماعات و انا واقف وراها و قرايبها البنات جنبها و لاقيت واحد طالع من المية و بيتكلم معايا و بيقولي انت مالك يا عم واقف ورا البنات كدة ليه و واقف ليه كدة و ردي بصوتي العالي انت مال امك وطبعا لاقيت السماعات بتاعتهم كلهم اتشالت و بيبصوا و لاقيت وردة نطت من ع الشازلونج و بتاخدني فحضنها و بتقوللي دة احلى مصيف فحياتي و الواد اتفرس زيادة بيمسكها و يزقها مني و يقولها انتي اتجننتي مين دة و انا مستنيتش و روحت شاددها ناحيتي و اديته خبطة فرجله نزل بأنفه ع سن الشازلونج و نزلت دم و انا ماسك فوردة و لاقيت 2 شباب تانين بيجروا من المية و و طالعين و البنات بيتصلوا كل واحدة بأبوها و اللي حصل و اني في واحد وردة حضنته و انا و اقف و وكلهم عقبال ما جم و اللي طلع من المية واللي جاي جري و انا و اقف ولسة الولاد بيفوقوا قريبهم و جايين عليا و لاقيت وردة وقفت فوشهم و بتقول انتم مجانين عاوزين تتخانقوا مع خطيبي …………………………….. .. ونظرة استفهام عند المعظم هو دة خطيبك اه هو و لما الرجالة الكبار جم سلموا عليا و بيهزروا و بيقولوا حصل ايه و لما الراجل شاف ابنه قاله اهو انا عميد عمرها ما حصلتلي وسط المجرمين والناس الاوسخ انما انت ابني و عريتني و ياسر طلع ارجل منك و قولتلهم الموضوع مش محتاج الموضوع محتاج انه يعرف بس انا مين مش يدخل ينطح و كمان هو لسة صغير انه يهجم ع حد قالي اسكت ع اساس انك انت اللي كبير ضحكت و قولتله طيب يلا نروحج ناكل ودة كله كلهم باصين ع حاجة واحدة وردة و هي قافشة فدراعي كأنها خايفة من كل اللي حواليها وجايين نمشي لاقيت وردة متصلبة فعلا لسة بكلمها لاقيتها داخت و قبل ما تقع براسها كنت شايلها و بجري بيها ع الاستقبال و الكل ورايا و سالت ع العيادة و روحت للعيادة و اول ما شوفت الدكتور انه واحدة و اجنبية ارتحت و روحت فهمتها الوضع بالانجليزي و طمنتني و لاقيت الضغط بتاعها و اطي و حطيتلها محاليل و الكل حواليا و عالجت ابن عم وردة مطرح اللي حصله و لاقيتهم كلهم مهمومين قولتلهم روحوا اتغدوا انا معاها و بعد اقناع كلهم راحوا يتغدوا و انا فضلت معاها لحد ما عديت نص ساعة و اول ما فتحت عنيها فضلت تبصلي و تعيط و بوست ايديها و قولتلها لسة عليكي عقاب ضهرك كله باين لاقيتها قالت طيب ينفع ادوخ تاني ومتعاقبنيش هههههههههههههههههههههه ضحكنا انا وهي و قولتلها حصل ايه قالتلي انا بخاف من الدم جدا وكمان بخاف عليك بطريقة مهولة قولتلها متقلقيش طول ما انتي معايا هحميكي و لو بعمري لاقيتها بتقوم و بتقولي انت كل دنيتي ضحكت ةقةلتلها قادرة تقومي قالت اه قولتلها وكلمت الدكتورة وقالت متدلعيش و كلي كويس وقولتلها متقلقيش يا دكتورة انا اللي هأكلها ردت الدكتور لأ انت كدة هتاكلها مع اكلك و ضحكنا طبعا بالانجليزي و لاقيت وردة خبطتني فدراعي و بتقولي انا فاهمة كويس الكلام كله انا خريجة لغات لم نفسك انا فاهمة الكلام و قولتلها طيب يلا و خرجت معاها و داخلين المطعم كانوا العيلة خارجين و الشباب بيبصولي كأني جرحت كرامتهم جااااامد بس كان لازم يحصل دة و طبعا داخل لاقيت امها و ابوها و ابويا و امي بيضحكوا و هي متسندة عليا و بيقولوا طيب احترمي وجودنا طيب قالتلهم يعني حد فيكم فضل جنبي قالولها اهو فضل جنبك الاكل خلص بصيتله و ضحكت و قولتله ع فكرة ابويا يقدر يفتح البوفيه دلوقتي و اصناف مختلفة بصلي باستغراب و فعلا ابويا نده ع الويتر و ق**** الاكل لسة فيه جوة ق**** ايوة قاله طيب ابني مأكلش رد و ق**** يدخل يشرفنا و ياكل وداخل المطبخ اخدت الاكل اللي يكفيني انا و وردة و اكلنا و اليوم كله عدي طبيعي مش مهم لحد الساعة 12 بليل سيبت وردة اجيبلنا حاجة نشربها و اخويا الصغير قاعد بعيد عنها و بيراقبها و لاقيت بعد 5 دقايق و انا لسة شايل المية و ازاة عصير و رابح عليهم واخويا بيتصل بيا و اكتر من مرة زهقت و رديت و بقوله في ايه قاللي خطيبتك بتهزر مع قرايبها بطريقة وسخة بس هي بتزوق فيهم و انا مش سامع الكلام و لاقيته بيقول الحق دي بتصرخ و شايلنها وقفل معايا و انا قفلت وسيبت الحاجة جنب الرملة و روحت جري عليهم و لاقيتهم بيقوله ليها وانا بجري ولاقيت اخويا مش قادر عليهم و بيضربوا و نطيت عليهم و اول واحد فيهم اللي كان تعبان كسرتله منخيره فعلا بركبتي و واغم عليه و التاني قفشت عليه من رقبته و خبطات متتاليه ع عينه وضربة واحدة في بيوضه وده كله ووردة مش شايفها و اخويا كان مسك التالت طحنه و فشخ ميتينه وخلاه يلحس التراب و ببص حواليا ع وردة لاقيتها فغم عليها وشها للمية فضلت اعملها تنفس صناعي و روحت للعيادة ولاقيت دكتور فيها و اتكلمت معاه و شاف اللازم و عمله و قعدنا حوالي ساعة عنده و اخويا كانت رقبته فيها خرابيش وجسمه معلم مطرحهم و اول ما فاقت لاقيتها قفشت فرجلي قولتلها اهدي اهدي و اخدتها فحضني و الدكتور قال باين المدام بتحبك قوي و ضحكت و قولتله شكرا يا دكتور و اخدتها و ببص ع الموبايل نسيت اني كنت سايبه فالرملة جريت جري ادور عليه لحد ما لاقيت الازازة بتاعة المية و ازازة العصير و الموبايل مع بعض و هند رنت 3 مرات و امي مرة و اخدت وردة اروحها الاوضة بتاعتهم و لاقيت امها صاحية بتقول مالها حصل ايه بصيت لوردة وقولت مفيش حاجة خالص كل شيء بخير و وردة دخلت حضنت امها و عيطت و امها افتكرت ان الموضوع مني و قفلت الباب و قالتلي عن اذنك و قفلته ودة كله مسمعتش لسة من اخويا حاجة و لا من وردة عن اللي حصل و نزلت لأخويا وقلتله ايه اللي حصل حكالي كل حاجة ازاي كانت هي بتصدهم و الكلام اللي سمعوا منهم انهم ليهم حق يلمسوها زي ما انت بتلمسها و تهزر و ولما زقتهم و قالتلهم انت انتوا مالكم هو خطيبي و هتكون جوزها و و واللي انا و هو معانا مالكمش دعوة قالوا اللي عملته فيه هيعملوه فيها و انا لما لحقتهم و هما بيحاولوا يشيلوها و و عاوزيين ياخدوها فالمية و يلعبوا معاها و طبعا انت لحقتنا كلنا ضحكت و قلتله ربنا يخليك ليا يا اخويا و قولتله بقولك ايه انا بعد بكرةو مش هكون معاكم من بدري و عاوزك تهزر معاها شوية زيادة بصلي باستغراب قولتله يعني تهزر بالايد و كدة كأنكم اخوات قاللي بس دي مش طريقتي نفذ اللي قولتهولك و مالكش فيه قاللي حاضر طيب و هتعمل ايه مع العيال دي قولتله متتكلمش فالموضوع خالص و لا تفتح سيرته لأ لأبوك ولا لأمك قاللي انت بتهزر صح قولتله لألألأ انا اللي بقولك عليه تنفذه يا ياسر اسمع لا انت تنفذ اللي بقوله و لو سألوك عن التعاوير اتخانقنا برة و بس و روحنا نمنا من الارهاق و صاحي ع الظهر ع تليفونات مبطلتش زن من الساعة 9 الصبح و اصحى الاقي امي قاعدة مع هند و عمالين يضحكوا و انا لسة هبتسم و لاقيت امي مكشؤة فوشي و بقولها في ايه مالك رفعت حاجب و قالتلي حصل ايه امبارح اخوك مشلفط قولتلها عادي خناقة وراحت لحالها ضحكت و قالت ما انتوا اخوات لازم تداروا بس اللي انت متعرفوش ان وردة بتحبك اكتر من عيلتها و حكيت كل حاجة لأمها و امها حكيت كل حاجة لأبهات كل واحد و سافروا كلهم مع عيالهم و سابولك وردة اشبع بيها بقي ضحكت و قولتلها انتي عارفة اني مش بحب المشاكل بس هما عيال وسخة قالت طيب طيب بس انت خد بالك من البت و هي محترمة و محافظة عليك قولتلها حاضر من عينيا و هند بقي اتدخلت و قالت بس نفسي يا عمتو يحافظ علينا فنفس الوقت يعني ميبعدناش عنه لاقيت امي باستها و بتقولها حد يبعد عن القشطة دي يلا هقوم بقي عشان اتغدى و ابوك زمانه قاعد مع عمك ع اشطرنج قولتلها طيب و وردة فين ردت ديس راحت مع اخوك من شوية الاستقبال و يقعدوا شوية قولتلها تمام و دخلت اخد دش و ظبطت نفسي و ولاقيت هند داخلالي الاوضة و بتقوللي انا النهاردة قتيلة يا هتناك يا هتناك قولتلها اتلمي يا متناكو حاضر هجيلك بليل ضحكت و قفشت ع زوبري و قالتلي دة مالوش زي ضحكت و قولتلها طيب اهدي بقي و لبست ,كملت لبس التيشيرت و اتصلت ع وردة و قولتلها صباح الطين عليكي مشكلتين فيوم واحد ضحكت و قالتلي ماشي طين طين بس اكون معاك ضحكت و قولتلها انتي عاملة ايه بخير انت كويس انا احسن الحمدلله قالتلي طيب هتيجي ولا ايه قولتلها طيب اديني شوية وجاي لسة صاحي كنت بتطمن عليكي ضحكت وقالت ماشي مستنياك نتغدى سوا قولتلها ماشي قعدت بقي العب بالموبايل شوية و اتصلت بمنار اتطمن ع الشغل و قفلت معاها و دخلت لأمي الاوضة بتاعتها و قولتلها تيجي معايسا قالتلي طيب و اخدتها و روحنا الاستقبال و قعدنا هناك مع وردة و اخويا واختي الصغيرة و هند و بنتها معانا و فضلنا نهزر كتير و نلعب طاولة انا واخويا و وردة تشتت اخويا فالطاولة و برضه بخسر منه و فضلنا نضحك طول القاعدة ووردة متغاظة من هندو عمالة تتجنن من حركاتها و هي عمالة تلعبلي فودني و تفضل تهزر بالايد و انا ساكت و شايف وردة و هي عاوزة تقتلها و ماسكة نفسها و دخلنا ناكل لما المطعم فتح حجزت ترابيزة كبيرة لينا و قعدت لحد ما الكل يجيب اكله و يجي يقعد اقوم اجيب اكلي لاقيت وردة جت قعدت جنبي و مجابتش حاجة و متنرفزة و مبتنطقش و بتقوللي انتي شايف اللي كان بيحصل دة طبيعي قولتلها ايه قالتلي انت و بنت خالك قولتلها ماله يعني قالتلي يعني انك تهزر معاها بالايد و كدة قولتلها وانتي مبتهزريش معايا بالايد لاقيتها نفخت و كانت هتولع فيا قولتلها اهدي طيب انتي ايه يرضيكي قالت تغيظها معايا ضحكت بصوت عالي و امي كانت جاية و قالت مالكم فيكم ايه قولتلها شوفي المجنونة دي اتغاظت من البت هند و عاوزة تغيظها ضحكت امي و قالتلها البت بقالها كتير مشافتش ياسر و هي بتحبه زي اخوها الصغير متعقديهاش يعني قالتلها يعني انتي شايفة انها ماكنتش بتغظني قالتلها لأ طبعا وهند جت ع فجأة و نفخت فودني فضحكت اميو انا و هند و امي قالتلها لأ بصراحة كدة قاصدة و ضحكنا كلنا و قالت هند قاصدة ع ايه قولتلها انا هقوم اجيب اكل يلا استنوا و اخدت وردة معايا وبدأت الكلام و قولتلها طول ما انتي متنرفزة كدة هي هتنرفزك زيادة قالتلي وهفضل اغلي لحد ما افجرها و اوقطعها بسناني ضحكت ع اسلوبها و بتكمل كلام انت بتاعي انا وبس انا وبس اللي اهزر و اضحك و اعضك و اقرصك انا هوريك النجوم فعز الضهر ضحكت و قولتلها طيب و تعالي كلي طيب الاول بصيت كدة و قالت حد ليه نفس قولتلها انا ليا نفس كبيرة اوي كمان و بصيتلي بغل يضحك اصلا بعنيها لون اللؤلؤ و شفايف لون البرقوق و انا بضحك عاوز اكلهم و قولتلها طيب لما نبقي لوحدنا هصالحك قالتلي طيب و اخدتها فحضني قدامي و بدأت تضحك و تقولي طيب استني بس و عمال احطلها و احطلي الاكل و العب معاها ما هي طفلة برضه و رجعنا للترابيزة وشها كان متغير 360 درجة امي بتبصلي و بتبصلها بتقوللي **** يخربيتك جننت البت كانت لسة بتنفخ و تشخط دلوقتي عمالة تضحك بصيت لأمي و قالتلها انتي مش عارفة ابنك الكلمة منه بتعمل فيا ايه و ضحكنا كلنا و اكلنا و قومنا و انا فالحمام كلمت هند قولتلها استأذني و سيبي بنتك مع امي ع الساعة 5 و انا همشي ع الساعة 9 اكون عندك و نبقي مع بعض قالتلي اشطة و اتصلت بمنار قولتلها تتصل بيا كمان ع الساعة 8 بالظبط و فعلا الخطة مشيت زي ما كنا عاوزين و لاقيت هند بتقول ان اختها هنا و عاوزة تشوفها بس ففندق تاني مع جوزها و مينفعش يجي عشان محدش مننا بيطيقه و ممكن تبات و فعلا ركنت العربية بتاعتها بعيد و جت فأوضتهاو كنت مع امي و ووردة و لاقيتهم وعملت كأن في مصيبة لما منار اتصلت و اني نازل مصر دلوقتي و الكل فضل يقول كلنا ننزل قولتلهم لألألألألأ انا بكرة الصبح هكون رجعت و طبعا اخويا فاهم اني هبات برة عشان حوار البت و ميعرفش حاجة عن هند و ودخلت فدوامة من وردة و قولتلها بقولك ايه بلاش ازعاج هما سواد اليل تفضلي فأوضتك و او تفضلي عندنا و انا هظبط الدنيا و ارجع قالتلي خلاص ماشي و طبعا فضلت تتحايل انها تفضل ع التليفون مرضيتش قولتلها عشان اي ازعاج عاوز اوصل بسرعة وكانت الساعة 11 وخبطت ع باب هند وفتحتلي لابسة روب نبيتي و لسة مستكشقتش حاجة من تحته لأنه طويل و تقيل حاسس انها مصعبة الدنيا و عاوزة تتجنن شوية عليا ودخلت جوة و قعدت ع الكرسي فالاوضة بتاعتها و بتقولي انت ليه خطبت ومن غير ما تقوللي ردي المستفز كان هو انتي ولية امري ولا حاجة بس عمتا الموضوع جه كدة مش جه مترتبله لاقيتها بتحط رجل ع رجل و باين اوي انها لابسه تحت الروب حاجة تقيلة مش لابسة حاجة انها تتناك وباين كمان انها بتفكر فحاجة و مش قادر اوصلها بس الكلام اللي اللحظة دي بفلوس بعد دقيقة هيبقي ببلاش مسكتها و قولتلها في ايه بتفكري فايه قالتلي عاوز تعرف بفكر فايه قولتلها ياريت قالتلي بفكر ازاي تسيب سيندرلا زيي و تتجوز وتبعد دة انا همحيك و بتمسكني من رقبتي وعاوزة تقفش عليا بقوتها قولتلها هتعملي ايه قالتلي بارتباك عن الاول و خجل هقطعك ابتسمت عشان حسيت اني بوصلها و روحت مسكتها من رقبتها و قولتلها انا بقي همحي كل اثر لأنك تقولي انك اتناكتي قبلي و هخليكي تقولي انا متناكتش غير منك و انك كلك ع بعضك ملكي لاقيتها بتدوب و بدات بتقفش ع رقبتي و انا ماسك طيزها و مقربها ع زب و ايدي ع صدرها و شفايفي ع رقبتها ولسة فأول بوسة لاقيتها بتبعدني و تفرفص مني و بتقوللي لأ مش هتضحك عليا الا لما اعرف كل حاجة قولتلها تعرفي ايه بنفس الهدوء سكتت لما سمعت صوتي الهادي و بتبصلي كانها بتتأمل فيا وقالت وحشتني وهجمت و نطت عليا و فضلت متشعلقة فيا و تبوس فيا و تضحك وبدأنا بوسة ممتعة شبقة مليثة بعنفوان المرأة المجسدة فيها الانثى التي كانت لا تعرف معنى لانوثتها و بدأت استمتع بمص شفاه هذه الانثى انها فعلا سندريلا طولها مميز وسطها واحد فالمليون عينها تلمع في نظرتها الي و انا المس شعرها الحرير و نفضتها عند ملامسة شفاهي لرقبتها انتفضت الحورية كأنها صعقة بكهرباء ولكني اشعر بكل حركة من حركات هند كأنها رعشة تأتي من وجودها و انا اقبل شفاها الطرية الملغمة بلحمها الممتلئ وامص في شفاها و ابتلع ريقها افي فمي و استسيغ ريقها ع رقبتي ومع شفاهي التي تتجول في انحاء وجهها و رقبتها بدأت افك شفرات الروب و فوجئت تحت الروب انه اجمل ما رأت عيني

انها كالعنقاء تنبعث من الرداء انها السندريلا هند و مع اول فك لهذه الشفرة بدأت بلحس كل منطفة تظهر تحت الرداء فالرداء يظهر اكثر مما يخفي و بدأت الحس ما بين فلقات صدرها وفالقميص العنقاء جلعني اتوهج معها في مرحلاة اخري من النيك انا اريد متعة كاملة بدون نيك فقط و تم خلع الروب بنجاح و ظهور العنقاء بدون رداءها الذي يخفي جمالها الشعر البني المحمر الطبيعي الطويل + العينين اللؤلؤتين + الجسمها اللوزي انها فريدة انها العنقاء و نزلت حمالة العنقاء لأبدا بمعانقة صدرها و رفع حلماتها بشفاهي و امص و الحس صدرها بكل نهم ورفعتها ورميتها ع السرير و بدأت اقلع كل هدومي و و خليتني بالبوكسر بس و هي بتبصلي و بنزل من عليها القميص و يظهرلي جسمها بيلمع من كتر العرق و ابص ع كل حتة فيها و استمتع بنظرتي لمثل هذا الجسد و تأخذ قبلاتي الحارة منعطف ع كل جزء من جسدها لأبدأ برقيتها نزولا لعض حلماتها ثم عصرها بأسناني واسمع تأوهاتها العالسة المتفجرة فانحااااء الغرفة ااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااه اوووووووووووووووووووووف و كل دة وانا مش هرحم الجمال دة كله دي من اجمل و ارق النساء اللي تشوفهاو مع لعب ي في جميع انحاء جسمها بدأت تنتفض كأنها تنفجر من الداخلللخارج و انفجرت بالفعل انفجار مدوي نطرت كمية من المياة اكثر من قبل يياااااااااااااااااااه ايه دة كله لا لا لا لا كتير اووووي الكمية دي انفاس متباعدة و سريعة و متقطعة تبحث عن الهدوء منها و انا ببدأ في مرحلة جديدة فانا بالكاد نبشت في منطقة كسها و فتحت منطقة ارجلها كاملة لمصراعيها و بدأت ابوس منطقة السوة و اقوم بلحس السوة مرارا و تكرارا و هي تتنفض من تحتي و تعبث بشعري و انا ماسك بايدي كل رجليها عشان متفرفسش من تحتي و بدون مقدمات عضيت بسناني كسها كامل و بدأت الحس في و هي تصوت من كتر المتعة و الغنج ااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااه ااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااه اصوات سريعة متقطعة و الحس و ادوب في طعم كسها الممزوج بعسلها وادخل صوابعي في كسها الضيق و هي تتأوة مكلمتها الدائمة ارحمني ودخله ااااااه دخله بقي حرام عليك ااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااه بحبك ااااااااااااااااااااااااااااااااااا ه و بتتك ع زبي و بتمسكه و تعصره و تعصر كل كتافي بايديها و تقولي خلاص مش قادرة ااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااه خلااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااص صرختها الثانية بنشوة لا يتخللها الا الشئ بالعكس انها اجمل ما رأت عيني و مياهها و هي تقفز في فمي و اتذوق هذا العسل وقمت من عليها و هي تنهج بشده و انفاس متشتته و متقطعة تماما وتهز جسمها تحتي و ادعك زوبري ع شفرات كسها بسرغة تجعلها تتأأأأأوه بأنفاسها المتقطعة و المشتتة و هي غير ملتقطة لأنفاسها تماما و انا عارف ان كسها ضيق ع زوبري من المرة اللي فاتت و بدأت افركه بكسها اكتر لحد ما اتبل من عسلها تماما و بدأت بادخاله كامل واحدة واحدة و بدأت اسمع صرخاتها تزيد اااااااااااااااااااااااااه كماااااااااااان ااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااه اممممممممممممممممممممممممممم اااااااااااااااااااااااهههههههه امممممممممممممم و انا عمال انيك فيها عمال ارزع في كل منطقة في كسها و وعمال ادخله و اخرجه بكل انواع الطرق و هي تحتي و اسرع فادهاله و ابطأ وهي عمالة تتهز ترفعني من عليها و كلامها معطمه مش مفهوم كله صريخ اااااااااااااااااااااه ااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااه اووووووووووووووووووووووووف فهمت كلمة ارحمني بموووووووووووووووووووووووووووووت ااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااه مش قادرة اتنفس اااااااااااااااااااااااااااااه فضلت ادخل براحة نفسها بدأ يهدى و حطيت راسها فحضني و رفعتها و خليتها تتنطط عليا و انا قاعد مش نايم زي كدة

و لما بدأت خلاص احس اني قربت اجيب وقلبتها تاني و فضلت ارزع فيها بكل قوة و هي تصرخ باعلى الاهات و تصوت و تقول ااااااااااااااااااااااااااااااااااا ه اوووووووووووووووووووووووووووووووووو ووووووف حرراااااااااااااااااااااااااااام و نزلت خممي فيها غرقت مجاري كسها و رحمها خليتها تتملى و كسها بقي مليان اكتر من ميتها شخصيا بلبني وفضلنا نايمين ع بغض و ننهج سوا و اخدتها فحضنبي و غطيتها و استغطيت معاها روحنا نايمين و صحيت ع لعبها فشعريو بتقولي بحبك و بتبوسني و هي نايمة فحضني ببص ع الساعة لاقيتها لسة 9 الصبح قولتلها حرام عليكي قادرة تقومي قالتليي لألألأ خالص بس الحكاية اني فرحانة انك نايم جنبي زي الملايكة مش أبو لهب اللي كان مغايا فالسرير امبارح دة انت ايه دة انت كنت هتموتني بحبك و النعمة بحبك ياولا وباستني تاني و انا خلاص بتاعي بدأ يقف تاني و اول ما لاحظت قامت تجري من جنبي و بتقولي لا عشان خاطري مش هقدر وحياتك ما هقدر قولتلها طيب يلا ناخد دش سوا و خلاص و فعلا اخدنا دش طبيعي جدا و مخضلش اي حاجة خالص و كان كسها احمر جدا مهديش من امبارح بليل و دخلت ع السرير لبست هدومي و قولتلها طيب يلا عشان ننزل قالتلي لأ انا هنام و انت روح عشان لما نروح مع بعض حبيبتك هتشك و ضحكت و بوستها و نزلت بتدارى و اتصلت بأخويا الصغير و بقوله ايه يا ابني عامل ايه قاللي تمام انت فيه قولتله انا نصاية و اكون عندك قاللي تعالالي ضروري انا محتاجك انا فمصيبة سودة قولتله نصاية هجيب العربية و اكون عندك يلا سلام وقفلت وفضل يتصل اخدت تاكس من اول الفندق للمكان اللي ركنت فيه العربية و اخدت العربية جري ع اخويا و هو عمال يتصل و انا اكنسل و دخلت بالعربية و ركنت ركنة بنت متناكة فوش المكان و رديت قولتله انت فين هااااااااااااااااااااااااا قاللي انا ع الشط و روحت جري و انا معاه ع الفون و بقوله انا ع الشط فانهي هباب ع الشط بصيت لاقيته بيشاورلي شايفه من بعيد مفيش حاجة و مديني ضهره و جيت اجري و اقعد قدامه احااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااا اا مش مصدق نفسي …………………………….. ……. تابعوني




 


ما هي ردة فعلك ؟

ممل ممل
8
ممل
رائع رائع
3
رائع
ساخن ساخن
3
ساخن
مضحك مضحك
4
مضحك
رهيب رهيب
2
رهيب
مثير مثير
3
مثير
عنيف عنيف
3
عنيف

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *