فنتازيا جنسية ساخنة في الحظيرة سكس ثلاثي مع الحمار و زوجته ناكني و نكتها
فنتازيا جنسية ساخنة في الحظيرة سكس ثلاثي مع الحمار و زوجته ناكني و نكتها

فنتازيا جنسية ساخنة في الحظيرة سكس ثلاثي مع الحمار و زوجته ناكني و نكتها


132
22 shares, 132 points
عندما كنت في الجامعة و في احدي ليالي الصيف الحارة كنت في زيارة لمزرعة جدي في احدي القري الريفية، في الليل ومع الحرارة وتذكر اجساد الفلاحات الجميلة جائتني شهوة شديدة، لكن كيف سأفرغ شهوتي؟ فأنا اكره الاستمناء لانه لا يهدئ شهوتي المتفجره بل يزيدها، تمنيت ان يكون معي صديقي الذي اتبادل معه لاطفئ نار الشهوة لكنه كان بعيداً جدا.
وهنا جاءت ببالي فكرة جهنمية، وهي ان امارس الجنس مع الحمارة الموجودة بالمزرعه، فقد رأيت كسها وهو اسود وكبير وله اشفار ضخمه ويشبه كس الزنجيات اللاتي يظهرن بألافلام الجنسية، ترددت كثيرا بسسب الخوف ولكن بعد جنون الشهوة لم يتبق لدي الكثير من العقل واتجهت للحظيرة مباشرة، الوقت الان متأخر جدا والجميع نيام.
في الحظيرة توجد الحمارة الانثي وزوجها الذكر، لكني لا ابالي بوجوده لانه مربوط وهو لن يدرك ما افعله بزوجته، اقتربت منها بخوف شديد، اخاف ان يراني احد واخاف ان تضربني ضربة تقضي علي او تكسر عظامي، لكن الشهوة كانت اقوي من كل هذة المخاوف، فأقتربت منها وممدت يدي ناحية كسها الاسود المنتفخ، ضربت برجلها الخلفية الارض فأرتعبت، ابتعدت وجلست اشاهدها والعب بقضيبي، وقررت ان اجرب ثانيه، واعدت الكره ومددت يدي فضربت برجلها ولكني لم اتراجع، لكني كنت حذراً حيث ابقيت جسمي بعيداً عن مجال رجلها، وبدأت المس كسها، ويالجمال هذا الكس الضخم المنتفخ، بدأت اداعبه من بعيد وافركه بيدي وافتحه باصابعي وانا مازلت خائف، بعد فترة من هذه المداعبات هدأت الحمارة تماما وتوقفت عن الضرب برجلها، وبدأ كسها يخرج منه سائل لزج استعملته لابلل اصابعي وادخلها بكسها، كان كسها حاراً جدا ولزج، ظللت اداعب الكس حتي سال منه الكثير من السائل، وبدأت هي تهمهم وتصدر اصواتاً دون ان تتحرك او تبتعد عني، فأستنتجت انها مستمتعة بما افعل بل تريدني ان ازيد.

موقع بزاز
اقتربت منها بحذر والتصقت بها من الخلف ولا تزال يدي تنيك كسها الضخم فأزدادت همهماتها، كان كسها بمستوي زبي وانا واقف ولكني كنت ارتدي بنطال قصير، فخلعته ورميته جانباً، وامسكت بقضيبي وفركت رأسه بكسها، غرق رأس زبي بسوائل الكس التي سالت، وازدادت هي في الهمهمات كأنها تقول لي: أدخله الان لم اعد استطيع الاحتمال أكثر، فلبيت طلبها وبدأت بادخال زبي، ياله من شعور جميل، فكسها ساخن جدا ومليئ بالسوائل ولكنه واسع فأبتلع زبي علي الفور، وبدأت انيكها وهي تهمهم ولا تتحرك، وبدا انها مستمتعه بالنيك من هذا الزب الصغير مقارنة بزب زوجها الضخم، استمررت في النيك وحاولت ان انيك بقوة وعنف حتي تستمتع هي ولا تتحرك او تضربني، وكان نيكها لذيذا جدا.
فجأه سمعت صوت حركة خلفي، أرتعبت والتفت فأذ بزوجها الحمار قد اقترب منا، يا الهي كيف فك قيده وجاء، لكن لايهم، فهو لا يدرك ما افعل، سأنهي نيك زوجته وارحل واتركها له لبقية الليل يستمتع بها، ولكنه أقترب وبدأ يشمشم كسها بينما انا انيكها، أثارتني جدا حركاته وقررت المواصله ، بل اخرجت زبي وتركت له المساحة ليشمشم ويلعق كس زوجته، ثم عدت لنيكها مجدداً وهو يشاهد ويشمشم جسدها ثم بدأ يشمشم جسدي، ونظرت اليه فوجدت ان قضيبه الضخم قد أنتصب، يـا لـلـهول ماهذا الوحش، قضيب أسود ضخم، أثارني منظر قضيبه فبدأت ابلل فتحة شرجي والعب فيها بينما انيك زوجته الحمارة، واستمر هو يشمشم كسها وزبي ثم ياتي من خلفي ليشمشم طيزي، ثم فجأه وجدته قد رفع قدميه الاماميتن وقفز للامام يريد ان يعتلي زوجته، لكني كنت بينهما، فلم يستطيع قضيبه الوصول لكسها، لكنه كان يضرب طيزي بسهولة، وفجأه وبدون مقدمات غرسه في شرجي بدون رحمة، شهقت شهقة قويه وأحسست بالم شديد من زبه الضخم، ولكني لم استطيع الافلات من بينهما، فلقد كان زبي في كس زوجته وزبه في طيزي ويضغط جسدي بين جسده وجسد زوجته، حاولت اخراج زبه من مؤخرتي ولكن محاولتي فشلت بل ازداد الوضع سوء، فمع تحركي انزلق زبه أكثر بداخلي حتي بدأت أشعر بيه يلمس معدتي، وهنا بدأ الحمار بنيكي بزبه الضخم وزبي ما زال داخل كس زوجته الاسود، كان زبه قويا وضرباته شديدة ولكن ادخلني في شهوة عميقة فلم اعد اشعر بالالم بل اصبحت أريد المزيد منه، وهو لم يقصر في ذلك.
فناكني بقوة وعنف وأصبحت بلا حول ولا قوة في نيك زوجته، فجسدي يتحرك مع زبه الضخم حين يسحبني للخلف يسحب زبي من كس زوجته للخلف وحين يدخل زبه ويدفعه للامام يندفع جسدي وزبي داخل كس زوجته أكثر،أستمررنا بهذه الوضعية الرائعة عدة دقائق حتي علا صوته وبدأ يشهق، ثم أحسست بشلال من منيه الساخن داخل طيزي فقذفت منيي داخل كس زوجته الضخم، وانتظرنا حتي افرغ كلانا حليبه تماماً ثم أنزلق قضيبه خارج طيزي وسال منيه بين أردافي وعلي أرجلي، فسحبت قضيبي من كس زوجته وسال لبني علي الكس الاسود الجميل، وارتميت أرضا من شدة التعب وكانت فتحة شرجي كبيرة وواسعة ولا زال يقطر منها مني الحمار، لكن شهوتي هدأت تماماً، وكانت هذه امتع تجاربي الجنسية.

ما هي ردة فعلك ؟

ممل ممل
5
ممل
رائع رائع
3
رائع
ساخن ساخن
5
ساخن
مضحك مضحك
16
مضحك
رهيب رهيب
4
رهيب
مثير مثير
4
مثير
عنيف عنيف
4
عنيف

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *