قصص جنس محارم – اغرتني عمتي و هيجتني بلباسها الفاضح حتى هجمت عليها و نكتها


133
33 shares, 133 points

لطالما اغرتني عمتي بتلك الثياب الفاضحة و بزازها الشبه مكشوفة دائما فهي تلبس الروب وحده و تبقى حلماتها المنتصبة واضحة جدا خاصة حين تكون تغسل الملابس و انا من صغري احب المكوث في بيت عمتي خاصة اثناء المراهقة حتى ارى جسمها و استمني بكل قوة . مع مرور الوقت صرت رجلا كامل الرجولة و لم اعد احتمل رؤية عمتي بتلك الثياب رغم تقدمها في السن و قصة النيكة حدثت و كان عمري اربعة و عشرون سنة و كانت عمتي في الاربعينات بيد انها ازدادت فتنة و جمالا و لم اعد اقاوم ذلك الجسم الى ان وجدت نفسي معها وجها لوجه في بيتها حيث كان جميع ابناء عمتي في المدرسة و زوجها في العمل و يومها كنت ناءما في بيتها و صحوت على التاسعة صباحا فوجدتها جالسة تغسل ملابس زوجها و رجليها مفتوحتين حيث ان كيلوتها كان يطل و نظرت الى صدرها فرايت هالة الحلمة الوردية بارزة جدا و من دون شعور لمست زبي امامها فوجدته مثل الحديدة فقد اغرتني عمتي في ذلك اليوم بشكل رهيب . و لم ادر كيف اقتربت منها و جلست امامها حيث نظرت الي بطريقة مثيرة و هي مستغربة من تصرفي و حاولت التحدث معها لكن قلبي و نبضاته القوية افقدتني حبالي الصوتية و رغبت في لمس فخذ عمتي كي اتلذذ بنعومته و حلاوته

و بصعوبة كبيرة جدا قلت لعمتي انت امراة جميلة جدا و انا انظر الى بزازها و فخذيها و كانت ردة فعلها عنيفة جدا حيث رمت الملابس من يدها و قامت و ردت علي قائلة مابك انت تتحرش بي هل نسيت اني عمتك فاخبرتها ان جسمها هيجني و اني صرت رجل لكنها تعنتت و ردت قائلة مهما يكن الامر فانا عمتك و لا ينبغي ان تشتهيني و هنا لمست فخذها و قلت لها هل هناك رجل في الدنيا لا يشتهي هذا الفخذ و هذا الصدر . و هنا حاولت صفعي فامسكت يدها و صدرها يكاد يلمس صدري و هنا اغرتني عمتي اكثر من حيث لا تدري و زادت شهوتي عليها و بدات اداعبها حيث حاولت تقبيلها فصدتني و بدات تشتمني و قالت انت ناقص رجولة و غير محترم و كانت هذه الكلمات تستفزني اكثر حيث امسكتها بقوة و التصقت بها حتى لمس زبي جسمها الدافئ الناعم و قبلتها من خدها بشهوة كبيرة و قلت لها اذا اردت ان اثبت لك رجولتي انا مستعد و رددت علي نفس الكلام و استفزتني اكثر و اغرتني عمتي بتلك الكلمات . عند ذلك امسكتها بطريقة اقوى و بدات اقبلها و هي تحاول التخلص من قبضتي لكني كنت هائج و لا ادري مافعل و انا ارى عمتي بين يداي و هي شبه عارية

ثم قبلتها بعنف شديد و انت ناعمة و لذيذة و انا اتفوه في اذنها بعيارات الغزل و الحب حتى اهيجها و اذيبها و مع مرور الوقت قلت مقاومتها و صرت اقبلها من شفتيها بكل متعة و اتحسس على صدرها ثم ادخلت يدي من تحت الروب و رفعتها حتى امسكت فلقة طيزها الكبيرة و بدات اتحسسها و انا اواصل تقبيلها بتلك الطريقة من فمها في اورع سكس محارم مع عمتي . بعد ذلك رفعت كل الروب و صارت عمتي عارية تماما بعد ان نزعت كيلوتها الشفاف و امسكت كلا الفلقتين و صدرها ملاصق لصدريو كم كان طيزها طري و كبير جدا حيث اغرتني عمتي بجسمها حتى صرت مثل المجنون و بدات اتعرى امامها حتى رات عمتي زبي و بدات تتغنج و انا اقبلها و زبي يحك شفرتي كسها الذي تبلل و بدا يقطر بماء الشهوة . بعدها فتحت لها رجليها و هي واقفة و حاولت ادخال زبي لكني لم استطع لانها اقصر مني قليلا فجلست على نفس الكرسي الذي كانت عمتي تجلس عليه و هي تغسل الثياب ثم اجلستها فوق فخذاي و بدات ارضع بزازها و حلمتها الكبيرة و هي تتاوه و قد سخنت و تجاوبت معي بعدما اغرتني عمتي في البداية و رفضت ان تتركني انيكها

و احسست بحرارة كسها حين تسلل راس زبي في كسها و هي على حجري و شعرت باحلى لذة جنسية في حياتي لاني لم انك الكس من قبل و ذلك ما جعلني اذوب و امسكت عمتي من فلقتي طيزها بكل قوة و فتحت رجلاي اكثر حتى تسقط على زبي و يدخل كاملا في كسها . و حين دخل زبي في كس عمتي احسست به حارا و لذيذا و لزجا جدا و كان ممتعا الى درجة لا توصف و بقيت انيكها و هي تصعد و تنزل فوق زبي و انا الحس صدرها و امص حلمتها حتى احسست اني ساقذف فضممتها بكل قوة و تركت زبي داخل كسها و بدات اقبلها من رقبتها و زبي يرمي المني بكل غزارة و قوة دخال الكس و تركته حتى هدات شهوتي و احسست ان زبي انكمش داخل كس عمتي فاخرجته و تركت كسها يقطر بالمني بعد احلى سكس محارم لما اغرتني عمتي و هيجتني بجسمها الفاتن




 


ما هي ردة فعلك ؟

ممل ممل
7
ممل
رائع رائع
2
رائع
ساخن ساخن
2
ساخن
مضحك مضحك
1
مضحك
رهيب رهيب
1
رهيب
مثير مثير
2
مثير
عنيف عنيف
0
عنيف

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *