جنس محارم عائلي – صورة عائلية جماعية (الجزء الثانى)


96
15 shares, 96 points

الجزء الثاني
بداية المحارم و علاقتي مع سامر

عدت الي منزلي واخذت بالاستحمام مطولا عل الماء يغسل افكاري مثلما يغسل جسدي العاري،كانت الافكار تلاطمني كالامواج من الفضول والشهوه البريئه التى تشتعل بداخلي وبين العيب والجنون وعما قد يكون من تبعات إفصاحي سري الجديد. سيجن ابي ويزداد حزنا ..جنس محارم عائلي. ليلومني و يوبخني … سأخسر رزقي و زيادة المال التي بلا شك اسعد فيني الكثير… سأسبب لسامر و عائلته الكثير من المتاعب..قصص سكس محارم عربية.

وبينما كنت غارقة الافكار ،دق اخي وسام الباب يستعجلني الخروج، فقد اطلت الإستحمام,طلبت منه ان يحضر ملابسه الداخليه النظيفة لأحممه،وفي هذه الأثناء جففت جسدي وتجاهلت انتصاب حلماتي الغير معتاد ولبست كيلوتي فلم اكن لأتعرى امام اخى الطفل.باشرت باستحمامه ،وجدت فيني الاهتمام بقضيبه الصغير كأني اراه لأول مرة،وكعادته التبول تحت الدوش وتوبيخي له على هذه العادة،اخذت بتنظيفه بالماء والصابون ،وجدني احاول تقليد ضرباتي مثلما فعلت لسامر، رغم إنتصابه الصغير الذي لم يتجاوز حجم حنصري الا ان فضولي نحوه اطال مدة “تنظيفي” له حتى نبهني وسام بشعورة بالألم،فزعت عللي آذيته ! وفزعت أكثر من فمه الثرثار وما قد يتسبب لي من مشاكل انا في غنا عنها. فرتأيت ان اباشره بالهجوم والتبرير لعادتة التبول واني سأخبر أبي بافعاله المشينه ،جنس محارم عائلي حتى صار يرجوني ألا اقول شيئا، فتطمأنت و هدأ بالي وبقيت اغسله من الصابون بالماء حتى تراخى وزال ألمه، كم كنت حمقاء ! ماذا كان يخطر ببالي! لست ادري… احسست يومها بضيق شديد فعتزلت الجميع وبقيت في غرفتنا على سريري بين البكاء شوقا لأمي التي كانت ربما لتعينني وتنصحني وبين جسدي الثائر على سكونه، حتى عاد ابي للمنزل يتفقد احوالنا حتى يتعلق برقبته احد من اخوتي يرجوه المبيت بغرفته، وجدني ابي على سريري بالدموع ،فجلس بجانبي يسألني عن أحوالي فأجبته اني بخير لكني بشوق لأمي، مسح بيده على رأسي وقبلها وبكلمات بسيطه لم تروني كأنها اصبح مما يقال دوما على لسانه “ستكون الامور افضل بإذنه” وخرج من الغرفة … كنت بحاجة لحوار أطول يا أبي، كنت قد كبرت كثيرا عن يوم أمس ولا ادري الطريق الصحيح،لكنك منعزل عنا بحزنك ،ولن اريد المزيد من الحزن.قصص سكس محارم 2019.

كانت العطلة الأسبوعية قد حلت مما اعطاني وقتا أكثر للتفكير والبعد عن سامر قليلا ، كان كرم سامر وحسن معاملته وطيبته تدفعني وفضولي نحوه.

وما ان انتهت العطلة الأسبوعية حتى وجدتني واثقة بقرار الإستمرار مع سامر بل بالمزيد، ذهبت الي منزلهم وأنهيت أعمالي باكرا منتظرة بشوق عودة سامر، وما ان سمعت صوت مفاتيحه حتى زادت دقات قلبي شوقا و فضول. استقبلني بإبتسام وترحيب حتى انه قرصني من ثدي مازحا امام الأطفال وانا بخجلي إحمرت وجنتي وهرعت للمطبخ هاربة من ذاك الموقف ،فتبعني متأسفا وقال انه من شوقه لي قد نسي وجود من حولنا وان العطلة كانت موحشة بدوني. كانت تلك الكلمات تداعب مشاعري وتشدني اليه اكثر فأكثر،قال انه سيعلمني كل شيء رغم ان بعضا من الناس يستهجنها وربما يقرف منها الا ان علي معرفة ذاك العالم بكامله بتجربته او العلم به قبل الحكم عليه بالكره، ووعدني بهاتف محمول يعينني على قرائة مقالات جنسية بكل الوانها ولنبقى على اتصال وتنسيق دوما دون ان يعلم احد بذلك الهاتف. تحمست كثيرا وشكرته على كرمه منكرة استحقاقي له،  جنس محارم عائلي استوقفني مؤكدا و قبلني على شفتي سريعا وطالبا أن الحقه به للغرفه، تركني في المطبخ مخدرة الشفتين متثاقلة الخطوات ارتباكا للغرفة.ادخلني الغرفة واوصد الباب خلفي،جلس على السرير وانا امامه ارتجف قليلا،اخذ بالمسح على وجهي ويداي مطمئنا وانه لن يؤذني البته بل سيعلمني ما يمتعني دونما ضرر.قصص سكس نيك محارم نسوانجى.

اوقفني بين قدميه،ناظرا في عيوني الخجله وطالبا مني ان انتزع بلوزتي. ترددت كثيرا وبإصراره طلبت منه ان ينتزعها بنفسه فرفض قائلا ان علي ان اتحلى بالشجاعة بخلعها بنفسي. جنس محارم عائلي . وبكل هدوء وتأني،اخذت ارفع بلوزتي حتى خلعتها كاملة، ومعها خلعت خجلي مع سامر.
كنت اناظر عيناه الباسمه المبحلقة على ثدياي العاريتين وبحلماتي الوردية الآتي باتا كثيرتا الإنتصاب. وبكل حنان اخذ يقبض عليهما بلكتى كفيه الكبيرتين على ثدياي، يداعبها بأصابعه مدلكا و ناكزا حلماتي، كنت جسدي يرجف ونبضات قلبي أكاد اسمعها، وحين اقترب بشفتيه ، اخذت بدفع جسمي لا اراديا للخلف، نظر في عيوني وبدون كلام اسمعني الكثير،اسمعني ان اتشجع و اسمعني متعة القادم،فقتربت قليلا وعاد بعيونه لثدي قابضا و مقربا بكفه.قصص جنسية جديدة اخذ يرسم قبلات ساخنات بين ثديي ، وبين القبل والمص، اخذ التهام لحمي المشدود في ثدي ما حول الحلمة. وضعت يداي على رأسه ،كانت نيراني تدفعني للجنون،ودخلت عالم الغيوم حين ابتدأ بتقبيل حلمتي ،وارتمى رأسي للخلف عندما التقم راضعا حلمتي مثل حنين طفل لصدر امه. علت تأوهاتي حتى نظر الي سامر مبتسما ومنبها على ان ابقيها منخفضة. حاولت جاهدة عاضه على شفتي وضاغطة على رأسه بالمزيد. وجسدي يتلوى بين قدميه بما اشعلت قبلاته بداخلي. وبعد بعض من الوقت الحارق، أشار سامر الي بنطالي، اتريدني ان انتزعه ايضا! سألته موقنه الاجابة،راغبة مستنكرة،ولكني قررت الا أعود بإصراري خطوة للخلف.فككت زر البنطال،واخذت بإنزاله متلوية الجسد حتى ركبتاي. دفعه سامر للأسفل على الارض وعائدا ملامسا قدماي صاعدا متحسسا لحمي بأصابعه متجاهلا رجفتي التي تشتد حتى أوقفه كيلوتي الطفولي ذو الرسومات الكرتونية. أدخل سبابتاه من جانبي الكيلوت متحسسا ومداعبا عانتي شقراء الشعر القصير كالوبر.وحين لامست اصابعه ثنايا فرجي الغارق دون وعي مني وجاسا شفاه الصغيره، القيت بجسدي على كتفه كأني فقدت قدرتي على الوقوف،اخرج أصابعه منتشيا بنفس عميق عطر فرجي على اصباعيه ومن ثم اخذ يلتحسهم بنهم كطفل صغير يلاحق حلواه الذائبة على أصابعه. ادخل يداه من فوق الكيلوت منزلا اياه من الامام والخلف متحسسا بنزوله فرجي من الامام و بين فلقتي قفاي من الخلف. وبأصابع يد واحده، باعد بين شفاه فرجي المكتنزتين لحما،وبيده الأخرى يحرك باصبعه دائريا حول بذري الذي كنت أجهل إنتصابة قبلا،قابضا عليه مداعبا و مضاربا بخفه أوجب علي التأوه مرات متتالية متصلة،(جنس محارم عائلي)شعرت ان ماء فرجي يسيل على فخدي المرتجفه. انحنى سامر يقبل فرجي ويداي على رأسة،لاعقا اياه بين شفتاه من اسفله الى بذري مرات،حتى ضغط على رأسه بالوقوف فبتدأ برضع بذري بحنيه ومني الجنون. كانت ركبتاي تتراقصان بين رأسه حتى شعرت وكأن سدا يكاد ان ينهار بداخلي،رجوته ان يقف وكأنه لم يسمعني، وكأن صوتي ما عاد يخرج مني ، محاولة كتمان انفجار بداخلي حتى ماعاد لي القرار…. فاتحة عيوني منبهرة بما احدثت وكأن رعشني لا تنتهي. اعض شفتي الكتمان ثم مغمضة عيناي وقابضة على عضلات فخداي اللاتي اعتزلن امري،انهرت على الارض وجسدي يرتجف بتقطع وكأن فرجي لا يزال ينبض وكأن فمه لا يزال يداعبني.
استلقى سامر بحدي مداعبا شعري مبتسما ،قائلا ان هذه اولى رعشاتي وامامي الآلاف بعد..جنس محارم عائلي. كان جسدي ينتفض اذا ما لامس باصبعه فرجي النابض المولود الجديد. بقي سامر بقربي حتى قدرت على الوقوف مجددا عندها كان الوقت قد حل للرحيل.
قال سامر انه لم يذق عسلا مثل عسلي النضر،وان عبقي عطر سيذكره طوال الليل وانه مشتاق لي حتى وانا معه، ووعدني ان يأخذ اجازات يومية في منتصف الاسابيع القادمه دون علم زوجته لنقضي المزيد ،فأمامنا الكثير.
يتبع…….


 

محارم ساخن جدا مع امي


ما هي ردة فعلك ؟

ممل ممل
5
ممل
رائع رائع
0
رائع
ساخن ساخن
0
ساخن
مضحك مضحك
0
مضحك
رهيب رهيب
0
رهيب
مثير مثير
0
مثير
عنيف عنيف
0
عنيف

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *