كيف أقنعت زوجتي للممارسة السكس الجماعي و التبادل اللذيذ – قصص نيك متزوجين


كيف أقنعت زوجتي للممارسة السكس الجماعي و التبادل اللذيذ - قصص نيك متزوجين
كيف أقنعت زوجتي للممارسة السكس الجماعي و التبادل اللذيذ - قصص نيك متزوجين

منذ سنين و عندما كنت بعمر ال15 كان لي قريب بعمري تقريبا و كنت أكن له كل الحب و المودة و كبرت العلاقة بيني و بينه و كنت لا أخبىء عنه أسراري و هو يعاملني بالمثل ومن خلا صحبتنا و محبتنا لبعض كنا نحكي لبعض عن كل أمور حياتنا و ما يحدث معنا و مرة كنت قد إلتقيت بفتاة جميلة و نشأ بيننا علاقة حلوة و لذيذة و بعد العديد من اللقاءات الحامية بيني و بين تلك الفتاة و في يوم من الأيام جاء قريبي لزيارتي و كنت أسكن لوحدي بشقة متواضعة و كانت الفتاة موجودة عندي بالشقة و يومها كانت التجربة الجنسية الجماعية الأولى في حياتي قبعد أن دخل فريبي لعندي خطر ببالي أن نتشارك أنا و هو بممارسة الجنس مع حبيبتي و صدقوني لم يكن الموضوع سهلا بالنسبة لها بالطبع و لكنها و بعد رفض أستمر لأكثر من ساعة رضخت للأمر الواقع بل و كانت من أشد المستمتعين بالجلسة الجنسية الجماعية التي دارت بيننا ذالك اليوم .
وجدنا أنا و قريبي لذة شديدة بممارسة الجنس معا بنفس الوقت و مع ذات الفتاة و أصبحنا دوما نتشارك بجلسات الجنس مع الفتياة التي من طرفي و التي من طرفه أيضا و إستمرت العلاقات إلى أن جاء اليوم و تزوجت به من فتاة جميلة و تصغرني بأكثر من عشر سنوات من العمر
بالبداية كنت أستمتع مع زوجتي و لكني كنت أشعر بأنه ينقصني شيء و لمدة عام لم أتجرأ و لم أتكلم مع زوجتي ببموضوع الجنس الجماعي 
و بعد مضي العام تزوج قريبي أيضا و بعد زواجه و من خلال الحوارات التي كانت تدور بيننا علمت بأنه يعاني مثلما أنا كنت أعاني و هو شوقنا لممارسة الجنس الجماعي لكننا كنا لا نجرأ لأن نفاتح زوجاتنا بهذا الموضوع و بيوم من اليام كنت أنا و زوجتي بجلسة جنسية حارة فأخذت ألتقط لها الصور و هي عارية و بأشكال لذيذة و حتى أني في ذالك اليوم صورتها بكاميرة الفيديو و هي تلعب بكسها و تفرك بزازها الكبيرة و الجميلة . و في اليوم التالي إجتمعت مع قريبي و قررت أن أجعله يرى صور زوجتي و مقطع الفيديو و ما أن شاهد قريبي الصور حتى جن جنونه بجمالها و عنما شاهد الفيديو لم يستطع أن يصمد أكثر و بدأ يلعب بأيره و هو يشاهدها و يتمتع بجمالها . 
و من يومها قررنا أنا و قريبي أن نصور زوجاتنا و بالفعل و بعد أيام دعاني لأرى ما صوره لزوجته و التي كانت لا تقل جمالا عن زوجتي 
كانت الصور لذيذة جدا و جميلة و الفيديو أجمل و أجمل و ظللنا على هذا الحال لأكثر من سنة و بعدها قررنا أنا و قريبي أن نحاول فتح الموضوع مع زوجاتنا أثناء الممارسة الجنسية و ما كان يحدث معي كان يحدث معه أيضا فخلال الممارسة كنا نتكلم مع زوجاتنا عن الجنس الجماعي و كنا نلاحظ أنهم كانوا ينثارون من الموضوع و بشكل كبير و لكن بعد أن ننتهي كانو لا يرغبون بالتكلم عته بل أن زوجة قريبي كانت تترجاه بعد أن ينتهوا من الممارسة بأن لا يعيد الكلام بهذا الموضوع 
و كانت فكرة قريبي أن يدعني أشاهده و يمارس الجنس مع زوجته بدون علمها و هكذا و فليلة من الليالي دعاني لشقته و عندما دخلت الشقة كان هو بالفعل قد بدأ الممارسة مع زوجتة و طلب مني أن لا أحدث أي صوت و عاد لغرفة النوم أما أنا فتسللت قليلا و قليلا حتى بلغت غرفة النوم و التي كان فريبي قد ترك الباب مفتوحا و شاهدت زوجته بجسدها الرائع مستلقية على السرير و هو يفتح لها ساقاها و يلحس لها كسها الجميل و كان هو يستطيع أن يراني أما هي فكانت مغمضة عينيها و مستمتعة مع زوجها و كان المشهد رائعا و كنت أستمتع بكل لحظة أشاهدهم فيها و كنت أعمل جاهدا لكي لا أحدث أي صوت لكي لا تشعر زوجته بما يحدث هكذا إلى أن شاهدت كل ما جرى بينهم و قبل أن ينتهوا بقليل تسللت خارج الشقة و لا أعرف كيف تحملت لأصل مكتبي و ألعب بأيري و أتذكر ما شاهدته .
و بعد يومين طلبت من قريبي ذات الشيء و شاهدني أنا و زوجتي و كان وضعه أسهل من وضعي لأن لدي مكيف في غرفة النوم من النوع القديم و صوته كان عاليا و لم تكن زوجتي لتنتبه حتى و لو أصدر قريبي أي صوت حتى أنه و عندما كنت أنيك زوجتي بوضعية الكلب و كانت وجهها للطرف الآخر من الغرفة شعرت به يقترب حتى صار قريبا جدا لنا و هو يلعب بأيره و يستمتع بمشاهدة جسد زوجتي الجميل .

وهكذا كنا أنا و قريبي نخترع الطرق لكي نستمتع بحياتنا معا و لكن هذا كله كان لا يكفي بالمرة و كنا دوما نتطلع للمزيد و المزيد من الإثارة 
و في يوم من أيام الصيف الحار قررنا أنا و قريبي أن نخرج مع زوجاتنا برحلة لمدينة على الشاطىء و إستأجرنا شاليه و فيها غرفتي نوم و صالون و بعد وصولنا طلبنا من زوجاتنا و بلطافة أن يكونو أحرار باللبس لأننا بأجازة و على الشاطىء بالبداية كانو حتى يرفضون أن يرتدوا المايوه أمامنا مع أنهم بالعادة يرتدون المايوه و يمارسون السباحة فتكلمنا معهم و كل منا تكلم مع زوجتة و إقتنعوا أخيرا بأن يكونوا طبيعيين و أن يرتدو المايوه حتى في داخل الشالية و بالفعل دخلت زوجتي و زوجته الغرفة و إرتدو المايوه و خرجوا إلينا و كانت المرة الأولى التي نشاهد زوجات بعض أنا و قريبي و على علمهم كانت زوجتي ترتدي المايوه البيكيني بلونه الأبيض الشفاف و كانت حلمتيها يشفان من تحت المايوه و حتى كسها اللذيذ كان يبان من تحت المايوه أما زوجة قريبي فكانت ترتدي أيضا المايوه باللون الزهري و كان

صدرها الكبير يكاد يمزقه من كبره …….. بالبداية كانوا خجولين بعض الشيء و ما هي إلا دقائق حتى صار الأمر طبيعي عندهم .
و طبعا نزلنا البحر و سبحنا و كانت زوجته لا تجيد السباحة بشكل جيد فطلب مني أن أدربها و كنت قاصدا أضع يدي عل بطنها و أنا أدربها 
أما زوجتي فكانت كلما أتت موجة قوية كانت تتمسك بيد قريبي لأني كنت ملتهي عنها بتدريب زوجته و هكذا كسرت بعض الحواجز بيننا حتى جاء المساء و بعد عودتنا من السهرة التي قضيناها حتىساعة متأخرة جدا من الليل .
و قبل مبادرتنا إلى النوم إتفقنا أنا و قريبي على أن نبقي أبواب غرفنا مفتوحة و أن كل منا يمارس الجنس مع زوجتة و لكي تسمع زوجاتنا أصوات بعضهم البعض و قلت له أن يلمح لزوجته كما أني سألمح لزوجتي عن ممارسة الجنس في الصالون و نشاهد بعضنا فإن وافقوا نخرج للصالون و بالفعل و بعد أن بدأنا قلت لزوجتي و كانت في قمة الإثارة بعد أن سمعت صوت زوجة قريبي وهي تتأوه من الغرفة الثانية قلت لها ما رأيك بأن نخرج للصالون و نتابع هناك ما بدانا به و أن قريبي سيخرج هو و زوجته أيضا و لم تتمالك زوجتي نفسها من الإثارة المفرطة في تلك اللحظة ووافقت على أن نمارس الجنس أمامهم و أن نشاهدهم و يشاهدوننا و خرجنا للصالون و بنفس الوقت تقريبا خرج قريبي مع زوجته حيث كنت أنا و زوجتي قد إستلقينا على الكنبة فأخذ هو و زوجته الكنبة الثانية و تابعنا ممارسة الجنس أمام بعضنا و كل منا ينظر لزوجة الآخر أما زوجتي فكانت مغمضة عينيها و خججلانة مما يجري و أما زوجة صديقي فكانت تنظر إلينا و كلما وقعت عيني على عينها كانت تدور وجهها و كأنها لا تراني و بعد دقائق دخلت لغرفة النوم و أخرجت الفراش من على السرير ووضعته بأرض الصالون و إستلثينا أنا و زوجتي نتابع ممارسة الجنس و نزل قريبي و زوجتة لعندنا من على الكنبة و صاروا بجوارنا و كانت زوجاتنا يجلسون فوقنا بنفس الوضعية فمددت يدي لصدر زوجة قريبي و رحت أداعب لها حلمتها اللذيذة أما قريبي فمد يده إلى كس زوجتي التي كانت تركب إيري و راح يداعب لها شفرات كسها و هي تنتاك بأيري و صدقوني فأنا لم أعد أذكر كيف بلحظة و كأننا قد إتفقنا أنا و قريبي على أن نجعلهم يتبادلون الأمكنة جلست زوجته على أبري و أدخلته بكسها و زوجتي جلست على أير قريبي و تبادلنا بلحظة كنا نتمناها من سنين زوجاتنا و عندها و بالفعل بدأت الممارسة الحقيقية بشهوة قوية جدا مكتنزة بداخلنا منذ سنين و كانت زوجتي تتأوه و كأنها تنتاك لأول مرة في حياتها و لم تكن تريد أن تصل للمتعة و كانت تريد أن تبقى تنتاك لأكبر وقت ممكن فنزلت من على قريبي و راحت تمص له أيره بشراهة و تدخله داخل فمها بكل فن و شطارة أما أنا فطلبت من زوجته أن تستلقي و فتحت لها أرجلها و رحت ألحس لها شفرات كسها اللذيذ و كانت لحظات رائعة بل أكثر من رائعة قضيناها حتى أن ظهر ضوء الشمس 
و رجعنا كل منا لغرفته و أكملنا نوما ملؤه الهتاء والأرتياح ……..
و في اليوم التالي و بعد أن تناولنا طعام الإفطار لم نتحدث لزوجاتنا عن أي شيء مما حدث حتى لا نربكهم أو نخجلهم و بع السباحة عدنا للشاليه بعد الظهر و بعد أن تناولنا الدوش جلسنا بالصالون نحن الأربعة و كنا لا نزال بلباس البحر ( المايوه ) و جلست أنا بجانب زوجة قريبي و تقربت منها و بدأت بتقبيل شفاهها اللذيذة و زوجتي و هو ينظران إلينا و فككت لها سوتيان المايوه و رحت أمصمص لها بزازها الكبيرة و اللذيذة و هي تتأوه و نزلت يدي لكسها الحامي و شلحتها القسم الثاني من المايوه و صرت أفرك لها شقرات كسها و أنا لا أزال أقبل و لحس لها شفاهها النارية ثم شلحت أنا المايوه و طلبت منها أن تمص لي أيري و زوجها و زوجتي ينظرون إلينا و بالفعل راحت تقبل و تمص لي أيري أما زوجها فلم يستطع الصمود أكثر فشلح هو و زوجتي المايوه و أخذها و دخلا لغرفة النوم و أنا تابعت مع زوجته كل فنون الجنس لأكثر من ساعة كانت زوجته لذيذة جدا و جميلة جدا و الأهم أنها كانت حامية و نارية و تحب الجنس بشكل كبير لقد نكتها و بكل الوضعيات التي كنت أشتهيها بها و سمعنا أصوات فريبي و زوجتي و هم يصلون للمتعة أما نحن و من بعد سماعنا لأصواتهم لم نستطع أن نطيل الممارسة أكثر فجئت أنا و قذفت بداخل كسها كل مائي و هي أيضا وصلت للرعشة و كان كسها مبلولا بمائي و مائها و تركتها بالصالون و ذهبت لغرفة النوم و كان فريبي قد ترك غرفة النوم و عاد للصالون أيضا و دخلت غرفة النوم و كانت زوجتي لا تزال مستلقية على الفراش ففتحت لها أرجلها و رحت أمصمص كسها و طعم نيك قريبي لها بفمي و كم كان لذيذا طعم كسها والمبلول بمائها و ماءه و ظللت أمصمص لها كسها و لحس لها شفراته حتى جاءتها الرعشة أيضا و طعم كسها لا ينسى من لذته و طيابته .
و أستمرت الأمور هكذا حتى عدنا من الرحلة و تتابعت اللقاءات بيننا و بين قريبي و زوجته و كانت أمسيات لا تنسى من روعتها و جمالها .

و الآن و بعد مرور عدة سنين لا نزال أنا و زوجتي نستمتع بالجنس الجماعي مع أشخاص معينين و زوجاتهم و صار لنا كما يقولون أكثر من صديق و زوجته نمارس الجنس الجماعي معا .

ما هو تفاعلك مع الموضوع ؟

رائع رائع
4
رائع
ممل ممل
4
ممل
مضحك مضحك
0
مضحك
مثير مثير
6
مثير
رهيب رهيب
2
رهيب
ساخن ساخن
8
ساخن
عنيف عنيف
1
عنيف

تعليقات 0

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

دخول

ليس لديك حساب ؟
تسجيل

إستعادة كلمة المرور

عودة الى
دخول

تسجيل

عودة الى
دخول