لما حاولت امي تعدلني من اللواط و تجوزني فشخني حبيبي نيك ليلة عرسي - قصة سكس لواط
لما حاولت امي تعدلني من اللواط و تجوزني فشخني حبيبي نيك ليلة عرسي - قصة سكس لواط

لما حاولت امي تعدلني من اللواط و تجوزني فشخني حبيبي نيك ليلة عرسي – قصة سكس لواط


149
33 shares, 149 points

مرحبا قراء موقع بزاز تبدأ قصتي حين انقطعت علاقتى بحازم لفترة قبل زواجى من سحر ، و اللي كنت مضطر ان اوافق عليه لان ماما عرفت علاقتى بيه و لأنه البيه بيتكلم كتيرو طبعا قايل لكل اصحابه انه بينيكنى، لقيت ماما في يوم قعدت و نادت عليا و قالت لي انا هسألك سؤال و مش عايزه لف و دوران .. من امتى و انت علي علاقة بحازم ؟ انا وشي احمر و ريقي نشف و مالقيتش حاجة اقولها و ارتبكت جدا، يادي المصيبة حتى ماما عرفت ، و اعترف والا انكر؟، و يا ترى هى عارفه لغاية فين و عرفت عن طريق مين، و يا ترى عارفه علاقة حازم بميادة كمان و الا لا…؟ ساعتها كنت اتخرجت من الجامعة، و طبعا سنين الجامعة كلها كنت معاه بنفس النظام و اروح له اوضة السطوح تقريبا كل ليلة في الصيف و علي حسب اجازاته لما اتخرج و بقي ظابط، و كنت كمان وقتها نمت مع محمود زميلي في المدرسة اللي كان مصمم ينيكني انما دي قصة تانية، و طبعا كنت بقيت معروف في الحته انى خول…
ماما قالت لي “انا عارفه كل حاجة” … قلت لها حاجة زي ايه، قالت قلت لك بلاش لف و دوران، انت خلصت الجامعة و خلاص هجوزك يمكن تتعدل، و ميادة كمان هتتجوز … شكله ايه ده اللي عمل في ولادي الاتنين كده ، حتى اللي كنت فاكراه راجل…! استغربت من ملاحظتها دي بالذات ، لانى معرفتش هى تقصد بيها ايه ؟ حازم نفسه والا زبه؟! انما قلت لنفسي اكيد هى قصدها علي حازم … و سكت خالص ما نطقتش بكلمة، لغاية ما خلصت لانى مش عارف ممكن اقول ايه ، و هى كملت و لقاءات معاه بعد كده مفيش، و مفيش نزول من البيت بدون اذنى و بدون ما اعرف انت رايح فين و هوصلك او هبعت اللي يوصلك، و هكلمك في التليفون مكان ما تكون في اى وقت و هعرف لو قابلته تانى، و نفس الكلام ماشي علي اختك ..حاولت اعترض و قولتلها ايه يا ماما ده هو انا بنت ؟؟! بصت لي بصه من فوق لتحت و قالت لي امال انت ايه؟ ما هو خلاك بنت ، و استعملك زي البنت.. و ياريتها مرة والا اتنين … و بصت لي بصه عرفت انها عارفه حاجات كتير … و في خلال شهور كانت مجوزانى سحر، و مجوزه ميادة لهانى اخو سحر .. كانوا جيرانا في الحى، علي بعد شارعين تلاتة من بيتنا، و اللي ماما ما عرفتوش ان سحر و هانى الاتنين كانوا علي علاقة بحازم!!! 
طبعا انا كنت عارف قبل ما اتجوزها انها تعرفه، و انه نام معاها ، هو اللي قال لي في وقتها، و هى كمان كانت علي علاقة بمحمود ابن عمها و هو اللي فتحها، و سحر قبل الجواز كانت علي علاقة بالاتنين بشكل ثابت، بدون ما يعرفوا او جايز كانوا عارفين و مش فارقة معاهم، و كان عندها كمان علاقات طياري، و هانى اخوها معروف في الحته انه خول و ان كتير ناكوه ، و طبعا انا و ميادة عارفين كده ،مكنتش فاهم هى ليه اختارت لنا الاتنين دول بالذات، دي لو قاصذة تعمل عكس اللي بتقوله ما كانتش هتلاقي احسن من الجوازتين دول !!!! 
يوم فرحى كانت سحر مزة و عروسة شرموطه لابسه فستان مبين اكتر ما مخبي من بزازها و مفتوح من الجنب مبين فخادها لما تقعد ، و كان معزوم في الفرح حازم طبعا عزمته سحر و هانى اخوها، و كمان محمود ابن عمها اللي كنت عارف حكايته معاها و انها لسه علي علاقة بيهم .. و كنت بلاحظ انهم الاتنين بيقربوا من سحر كل شوية و بيحطوا ايديهم عليها, علي البوفيه و احنا واقفين بناكل و نتكلم انا و سحر جه حازم و باسنى على خدودي و ادانى هدية الجواز ملفوفه و طلب منى افتحها لوحدى او مع اللي اختاره فخفت افتحها في الفرح و قلت له يبقي هفتحها بعدين ، و كمان ادي لسحر هدية و قال لها نفس الكلام، و انما هى اختارت تفتحها في ساعتها، قدام شوية من اصحابها و اصحابي منهم يوسف
اخو حازم و بنات اصحابها و اختى ميادة و اصحاب حازم… و لما فتحتها طلعت فلوس ملفوفة في كيلوت حريمى حرير لونه روز .. طبعا كانت حركة جريئة منه لكن متوقعة، و كأنه بيعلن علاقته بيها بالذات في اللحظة دي و قدامى و قدامنا كلنا، هى قالت له ميرسي يا حبيبي و باسته علي خده و ضحكت علي الكيلوت و قالت ان لونه حلو … اصر اصحاب حازم انى افتح هديتى قدامهم انا كمان، و لما فتحتها لقيتها زي هدية سحر بالظبط انما الكيلوت بتاعى كان لونه لبنى و فيه ورده من قدام ، ضحكوا و انا وشي احمر و علق واحد من اصحابه ان زيك زيه اهو يا سحر انما هو كيلوته لبنى علشان ولد، عايزنكم تلبسوهم لبعض النهارده ..و كلهم ضحكوا .. و انا وشي احمر من الاحراج و هجت و حسيت ان فتحتى بتنبض و حازم جه خدنى انا و سحر من وسطنا بإيديه و شدنا ناحيته و باسنى من خدي و مص خدي و هو بيبوسنى، و مص خد سحر، و قال لنا بوسوا بعض يا ولاد و بوسنا بعض انا وسحر من شفايفنا لقيناه بينضم لنا في بوسه اصبحت ثلاثية و كأنه بيعلن عن اللي هيحصل بعد كده ….. 
قبل الفرح ما يخلص الي ساعة جه حازم و قال لي قول اى حجة و تعالي قابلنى في الجنينة، الفرح كان في اوتيل كبير و ورا القاعة كان فيه جنينة كبيرة. بيستخدموهاالصبح بس نما بالليل بتبقي فاضية و مش منورة خفت من الفضيحة لانى طبعا كنت فاهم هو عايزنى ليه انما في نفس الوقت هجت جدا، كان ليا شهور طويلة ما اتنكتش نتيجة مراقبة ماما قبل جوازي، بعد خمس دقايق، لقيته خارج علي الجنينة و بص لي بصه معناها قوم حالا، فقمت تلقائى و قلت لمراتى رايح الحمام،، و اتعمدت اخرج من باب تانى غير اللي خرج هو منه و لفيت و اتسللت و رحت علي الجنينة و قعدت اتلفت بدور عليه لقيت اللي بيشدنى من ورا التفتت لقيته هو ، و شدنى ناحيته و ايدي لمست زبه مخرجه من بنطلونه و واقف ع الاخر، شدنى و باسنى و حط لي لسانه في بقي، امصه و صوابعه علي فتحتى دافسها فيها بقوة ، و انا قعدت ادلك في زبه الواقف و انا بمص لسانه ، فتح لي البنطلون و سابه يقع عليزالارض و الكيلوت و بقيت عريان من تحت و رجع صوابعه في فتحتى، انا طبعا من النشوة و الشهوة مقدرتش غير انى امص لسانه و اترمى في حضنه، و نزلت علي ركبى امص زبه كتير و احطه في زوري و انيك بقي بيه و انا في دنيا تانية لغاية ما شدنى وقفنى و خلانى ادور و اوطي ، و تف علي فتحتى و قال لي افتحى نفسك ، مديت ايدي فتحت له طيزي و حط لي زبه جوه بحركة واحدة سريعة كان كله جوه، صرخت من المفاجأة و الوجع لان كان بقالي كتير ما اتنكتش و هو بدأ يرزع و انا سحت في دنيا تانية و بقيت زي اللبوه الهايجة ، و من النشوة جبت علي نفسي قبل هو ما يجيب في طيزي شلال لبن دافي ملا طيزي و خرج علي طيازي حوالين الفتحة، بعد ما هدي قال لي تعالي نضف لي زبي ، نزلت امصه لغاية ما لحست كل اللبن اللي عليه و دخل زبه في البنطلون و انا رفعت هدومى و قال لي يلا يا ممحون علي عروستك انت عارف طبعا انى نكتها … قلت له انت تنيك اللي انت عايزه ، محدش له كلمة عليك … ادانى بعبوص و ساب صباعه علي فتحتى الواسعة من النيكه،فدخل كله تقريبا رغم انى كنت لابس البنطلون و قال لى و هو بيشدنى ناحيته و صباعه في طيزي و طبعا هفضل انيكها .. و انيكك، يلا يا خول ارجع للشرموطة بتاعتك و شدنى و ادانى لسانه امصه و تف في بقي و انا بلعت تفافته …
لما رجعنا القاعة سحر بصت لي و قالت لي مالك عرقان كده ليه؟ و كل ده حمام، كنت فين؟ قلت لها انى وقفت شويه نهزر مع اصحابي فردت عليا اصحابك مين ما كلهم هنا اهم !! و بعدين سألتنى فين حازم ؟ و بصت لي و ابتسمت
ليلتها لما روحنا بعد الفرح، قلعت البدلة و جيت اللبس البيجاما اللي ماما جابتهالي علشان الليلة دي مخصوص، فسحر وقفتنى و قالت لي. وقالت لي لا خليك عريان كده و نامت علي السرير و فتحت رجليها و قالت لي يلا الحس كسى، و انا لحسته لها كتير ، ما كانتش اول مره الحس كس واحده ، ميادة كانت بتخلينى الحس كسها لما بتبقي هايجة و انا بحب لحس الكس جدا ، لحست لها كتير و هى جابت علي وشي تلات مرات و بعدين قالت لي تعالي هنا و نام جنبي و ادينى ضهرك و نامت ورايا و لزقت فيا من ورا و انا كنت باتمنى ان اللي ورايا يكون راجل و انى احس بزب علي فتحتى ،و لقيتها بتحسس علي طيازي و بتقول لي طيازك ناعمه و كبيره، و دخلت صباعها جوه لقيتها واسعة و حست لبن حازم بيبل ايدها ، شمته و عرفت انه لبن راجل، فهمست في ودنى و انا نايم جنبها عريان “انا عارفه انه بينيكك، في ليلة دخلتى كان لبنه في طيز جوزى” و ضحكت ضحكة عاليه شراميطي، و “جوزى هو اللي اتناك و انا اتلحس لي”، ههههههه…و ضغطت بصباعها جوه طيزى .. و بعدين قالت لي كلمه يا خول خليه ييجى دلوقتى، فبصيتلها باستغراب و قلت لها ييجى هنا دلوقتى؟ قالت ايوه ييجى ينيكنى، و انت اللي هتقول له … 
انا هجت جدا لما قالت لي كده و زبي وقف علي اخره و هى لاحظت فضحكت و قالت لي جوزى طبعا عرص متناك و التعريص مزاجه ، بيهيجك يا قطه ان راجل ينيك مراتك؟ الراجل اللي بينيكك طبعا لازم ينيك مراتك، هو حتى قال لي انه ناك اختك ميادة و انت. كنت بتتفرج من ورا الباب، و انه ناكك يومها كمان، كلمه ييجى خلينى اتمتع بزب راجل بدل ما نقضيها لحس و بعبصه …
مسكت التليفون و كلمته و قلت له تعالي قال لي اجى فين هى مراتك مش معاك؟ قلت له لا ده هى اللي عايزاك. قال لي جاي لكم حالا ربع ساعة و اكون عندك
لما قفلت معاه مراتى قالت لي البس الكيلوت اللي جابه لك و هى لبست الكيلوت اللي جابه لها و مالبسناش حاجة غير كده و سمعنا الجرس و رحنا احنا الاتنين نفتح له …


ما هي ردة فعلك ؟

ممل ممل
4
ممل
رائع رائع
4
رائع
ساخن ساخن
4
ساخن
مضحك مضحك
3
مضحك
رهيب رهيب
2
رهيب
مثير مثير
9
مثير
عنيف عنيف
3
عنيف

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *